احتجاج بباكستان على بطء المساعدات
آخر تحديث: 2010/8/17 الساعة 11:43 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز عن الشرطة الفنلندية: طعن عدة أشخاص بمدينة توركو واعتقال شخص
آخر تحديث: 2010/8/17 الساعة 11:43 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/8 هـ

احتجاج بباكستان على بطء المساعدات

المتظاهرون الغاضبون أغلقوا بعض الطرق احتجاجا على تأخر المساعدات (الفرنسية)

تظاهر مئات الباكستانيين من ضحايا الفيضانات في إقليمي السند والبنجاب احتجاجا على تأخر الحكومة في إيصال المساعدات إلى مناطقهم المنكوبة, وذلك وسط تواصل التحذيرات من وقوع كارثة إنسانية محدقة بسبب نقص الغذاء وتفشي الأوبئة.
 
وسدّ متظاهرون غاضبون عددا من الطرق المرورية وأحرقوا القش ببلدة سوكور -إحدى البلدات الرئيسية في إقليم السند الجنوبي- احتجاجا على عدم وصول المساعدات إلى المزارعين الذين أجلوا من قراهم.
 
وكان مئات القرويين قد تظاهروا في إقليم البنجاب الذي يعد كذلك من أكبر المناطق المتضررة, وأحرقوا إطارات العجلات مرددين هتافات ضد الحكومة.
 
وتتعرض الحكومة الباكستانية لانتقادات شديدة لطريقة تعاطيها مع الفيضانات, إذ اعتبر البعض تدخلها غير كاف، مما فتح المجال أمام الجماعات المتشددة لتقديم المعونة لضحايا الفيضانات وهو ما قد يكسبها مؤيدين.
 
وتشهد باكستان فيضانات عارمة مستمرة منذ ثلاثة أسابيع وصفت بأنها الأسوأ في تاريخ البلاد، وخلفت حتى الآن نحو 1600 قتيل و20 مليون متضرر, إضافة إلى تدمير المحاصيل والبنية التحتية.
 
نقص الغذاء يساهم في تفشي الأوبئة (الفرنسية)
مساعدات متعثرة
ويرى أغلب المراقبين أن المساعدات المقدمة تظل دون الحد الأدنى نظرا لاتساع رقعة المناطق المنكوبة, وتباطؤ المجموعة الدولية في تقديم الدعم.
 
وقالت المديرة المحلية لمؤسسة "أوكسفام" للإغاثة نيفا خان إن "الوضع يتفاقم بسرعة مخيفة, وإن هناك مجتمعات بأكملها في حاجة ماسة للمساعدة، لكن الموارد المتاحة تغطي فقط جزءا ضئيلا".
 
وقالت منظمة الأمم المتحدة إن باكستان تلقت فقط ربع المبلغ المخصص لأعمال الإغاثة الأولية والمقدر بـ459 مليون دولار, وهو ما يؤكد تأخر المجتمع الدولي في إرسال المساعدات، خاصة أن الولايات المتحدة قدمت خلال السنة الماضية مليار دولار لإسلام آباد لمحاربة المتشددين.
 
كما تعهد البنك الدولي بتخصيص مبلغ 900 مليون دولار لمساعدة باكستان، لكنه لم يحدد فترة دفع هذا المبلغ، وما إذا كان يعمل على إيجاد مصادر جديدة للتمويل, في حين دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى تسريع إرسال المساعدات الدولية.
 
تحذيرات
في هذه الأثناء تتواصل التحذيرات من خطر تفشي الأوبئة في مخيمات المنكوبين بسبب نقص الغذاء ومياه الشرب النظيفة وانعدام الأدوية والرعاية الصحية.
 
وقد أعلنت الأمم المتحدة ظهور أول حالة إصابة بالكوليرا, وحذرت من موجة وفيات ثانية بين نحو ستة ملايين شخص بينهم 3.5 ملايين طفل لا يزالون بحاجة إلى الغذاء والمأوى ومياه الشرب والدواء.
 
وقالت منظمة الصحة العالمية إنها تستعد لإغاثة نحو 140 ألف شخص في حال تفشي وباء الكوليرا, رغم عدم تأكيد السلطات الباكستانية ظهور أي حالة.
 
يذكر أن المحللين حذروا من الآثار البعيدة المدى لهذه الفيضانات على اقتصاد باكستان، وتوقعوا أن يتباطأ النمو بنقطة واحدة على الأقل.
المصدر : وكالات

التعليقات