بابانجيدا من مسلمي ولاية النيجر في شمال نيجيريا (الفرنسية-أرشيف)
قال الحاكم العسكري النيجيري السابق إبراهيم بابانجيدا إنه يسعى للفوز لكسب ثقة الحزب الحاكم للترشح لانتخابات الرئاسة المقررة العام المقبل، في ما يمثل تحديا جديدا للرئيس الحالي غودلاك جوناثان.
 
وقال بابانجيدا "يقر الحزب الحاكم بحقنا جميعا بمن فينا جوناثان في التنافس.. وسأمارس حقي هذا".
 
وتولى بابانجيدا السلطة في أغسطس/آب 1985 ليحكم أكبر دول أفريقيا سكانا لنحو ثماني سنوات. وأجبر على التنحي في عام 1993 بعد أن ألغيت انتخابات اعتبرت على نطاق واسع نزيهة.
 
ويشكل إعلان بابانجيدا -وهو مسلم من ولاية النيجر في شمال نيجيريا- تحديا آخر لطموحات جوناثان -وهو مسيحي من ولاية دلتا النيجر الجنوبية- في الانتخابات الرئاسية المقررة مطلع العام المقبل.
 
مترشح آخر
وأعلن كذلك أتيكو أبو بكر، وهو مسلم من قبائل الهوسا في الشمال، وكان نائب الرئيس السابق ألوسيغون أوباسانجو، اعتزامه السعي للحصول على ترشيح الحزب الحاكم له.
 
ويفيد اتفاق غير مكتوب للحزب الديمقراطي الشعبي الحاكم أن السلطة تتداول بين المسلمين الشماليين والمسيحيين الجنوبيين كل فترتي ولاية، وهو ما يعني أن يتولى السلطة شمالي مسلم الولاية القادمة.
 
ولم يذكر جوناثان ما إذا كان يعتزم خوض الانتخابات، لكن مسعاه سيحتاج لموافقة المسلمين في الحزب ليضمن الفوز فيها. يذكر أن تنافس مرشحين شماليين عن الحزب الحاكم يخفض من فرصه في كسب تأييد المسلمين.

المصدر : وكالات