امتدت مياه الفيضانات التي تجتاح شمال ووسط باكستان إلى مناطق جديدة، وفي هذه الأثناء دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دول العالم إلى تقديم مساعدات عاجلة لباكستان لمواجهة الفيضانات "غير المسبوقة" التي تجتاحها.

وقال مراسل الجزيرة إن الفيضانات زحفت إلى منطقتي يعقوب آباد في أقصى جنوب إقليم السند، وجعفر آباد في إقليم بلوشستان جنوبي البلاد. وغمرت المياه مساحات شاسعة في الإقليمين مما أدى إلى نزوح عشرات الآلاف عن مناطقهم.

ويتوقع أن يشهد جنوب السند فيضانات طوفانية نتيجة لتدفق مياه نهر إندوس وروافد مائية أخرى.

ومن جهته دعا الأمين العام للأمم المتحدة دول العالم إلى تقديم مساعدات عاجلة لباكستان لمواجهة الفيضانات التي تجتاح البلاد، التي وصفها بأنها غير مسبوقة.

وقال بان في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري عقب جولة مشتركة لهما في المناطق الباكستانية المنكوبة إن الأمم المتحدة ستمنح باكستان سبعة وعشرين مليون دولار.

بان دعا دول العالم إلى تقديم مساعدات عاجلة

(رويترز)

رسالة للعالم
وأضاف المسؤول الأممي "إنني هنا لأبعث برسالة إلى العالم تتمثل في أن هذه الفيضانات غير المسبوقة تتطلب مساعدة غير مسبوقة، لابد من مواجهة موجات الفيضانات بموجات من المساعدات الدولية" .

وتفقد بان برفقة الرئيس الباكستاني جوا المناطق التي تضررت جراء الفيضانات التي شردت نحو 20 مليون شخص، وبعد أن زار أحد مخيمات إغاثة المشردين وسط باكستان قال للصحفيين "لقد زرت في الماضي الكثير من مناطق الكوارث الطبيعية، في مختلف أنحاء العالم، إلا أنني لم أجد شيئا مثل هذا".

ومضى المسؤول الأممي يقول إن الكارثة لا تزال بعيدة عن النهاية، فالأمطار ما زالت تنهمر، "وقد يستمر هطولها لأسابيع"، مؤكدا أن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية ستتحرك بأقصى ما لديها من سرعة لمساعدة الحكومة الباكستانية في مساعدة منكوبي الفيضانات.

وكان بان قد التقى في وقت سابق رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني الذي قدم له عرضا عن الوضع الصحي في المناطق المنكوبة.

وأطلقت الأمم المتحدة مناشدة رسمية لجمع 460 مليون دولار، قائلة إن الفيضانات أضرت بعدد من الناس يفوق عدد من تضرروا بموجات المد العاتية (تسونامي) في آسيا عام 2004.

واشنطن قررت إرسال 19 مروحية للمساعدة بأعمال الإغاثة (رويترز)

كوليرا
وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت السبت عن كشف أول حالة إصابة بالكوليرا في مينغورا كبرى مدن منطقة سوات شمالي شرق البلاد.

وأوضح المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في المنظمة الدولية موريسيو جوليانو في تصريحات صحفية أن نحو 36 ألف شخص يعانون من إسهال حاد، وأنه "نظرا للمخاوف من انتشار وباء الكوليرا القاتل بدأنا نعالج الجميع ضده بدلا من القيام بفحصهم".

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد حذرت من أن الناجين من الفيضانات قد يواجهون الموت بسبب نقص المياه النظيفة.

وكشف جيلاني أن عدد ضحايا الفيضانات التي تغمر أجزاء واسعة من باكستان بلغ أكثر من عشرين مليون شخص، وهو ما يزيد بنحو ستة ملايين عما كان معتقدا في السابق.

من جهتها أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن سبعا من 19 مروحية إضافية -أمر بإرسالها وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس في وقت سابق- قد وصلت إلى باكستان للمساعدة في جهود الإغاثة.

المصدر : الجزيرة + وكالات