موسكو: المساحات التي تجتاحها الحرائق في تراجع خلال الأيام القليلة الماضية (الفرنسية)

قالت السلطات الروسية إن حالة الحرائق في منطقة ساروف شرق موسكو التي يوجد بها مركز نووي ليست خطيرة، في وقت تقلصت فيه مساحات الحرائق في البلاد بمقدار ثمانية آلاف هكتار. وبالتزامن مع ذلك وصلت إلى روسيا معدات مكافحة حرائق أميركية لتعزيز الجهود الروسية في إطفاء الحرائق.

وأكد رئيس الوكالة الذرية الروسية (روساتوم) سيرجي كيريينكو، اليوم السبت أن الحريق الكبير الذي يهدد مركز ساروف النووي الواقع على بعد 500 كلم شرق موسكو لن يسبب كارثة نووية معتبرا أن الوضع ليس خطيرا.

وقال المسؤول الروسي في تصريح تلفزي "يمكننا التأكيد اليوم أنه ليس هناك أي تهديد نووي ولا خطر إشعاعي ولا بيئي على أراضي ساروف".

وأضاف "لقد نجحنا في احتواء الحرائق في الجانب الغربي قبل أسبوعين والآن يأتي الحريق من الشرق ولم يُخمد... الوضع من الجهة الغربية لم يعد يشكل خطرا"، مشددا على أن المركز لن يكون محميا إلا بعد هطول "أمطار غزيرة".

ورغم ذلك فقد أعلنت وزارة الحالات الطارئة في جمهورية موردوفيا الروسية أن الحريق قرب محمية طبيعية بالمركز النووي في مدينة ساروف لم ينحسر وما زال مشتعلا على مساحة ألف هكتار.

وأوضحت الوزارة في بيان لها أن "الحريق ممتد من الشمال إلى الجنوب على طول 7 كلم ومن الغرب إلى الشرق على طول 3 كلم".

مساحة الحرائق تقلصت إلى 162 ألف هكتار ( الفرنسية)
تحسن ملحوظ
ويعمل حاليا حوالي 2500 رجل إطفاء من أجل مكافحة الحريق الذي يجتاح المنطقة.

وبشكل إجمالي، قالت السلطات الروسية إن المساحات التي تجتاحها النيران المنتشرة في روسيا واصلت الانحسار.

وكان وزير الطوارئ الروسي سيرجي شويغو قد صرح للصحفيين في موسكو بأن تقييم الحرائق التي تشهدها روسيا منذ عدة أسابيع اتسم بالتحسن الملحوظ في الأيام الأخيرة.

وأضاف لقد تم إخماد حرائق الغابات بالكامل في 14 منطقة روسية، كما تم رفع حالة الطوارئ في ثلاث مناطق، مشيرا إلى أن مساحة الحرائق تقلصت بمقدار 126 ألف هكتار.

وسجل الوضع في منطقة موسكو "تحسنا كبيرا" حيث أفادت وزارة الحالات الطارئة أن عدد الحرائق انخفض فيها إلى 16 حريقا مقابل 29 حريقا سابقا بينها سبعة حرائق غابات وتسعة حرائق مستنقعات.

طائرة مساعدات أميركية وصلت إلى مطار موسكو حاملة معدات لمكافحة الحرائق (رويترز)
شكر روسي
وأعربت وزارة الخارجية الروسية اليوم السبت عن شكرها للولايات المتحدة على المساعدات التي قدمتها لها في مجال إطفاء الحرائق التي اجتاحت مناطق شاسعة من البلاد مؤخرا.

ووصلت ثلاث طائرات أميركية تحمل شحنات ذات صلة بمواجهة الحرائق إلى موسكو أمس الجمعة، ولا تزال هناك طائرتان أخريان في الطريق.

وقال نائب الإدارة الدولية لوزارة الأوضاع الطارئة الروسية فاليري تشويكوف في المطار "لن ننسى هذه المبادرة أبدا ولا اليد الممدودة إلينا في لحظة صعبة جدا".

وأرسلت الولايات المتحدة معدات بينها صهاريج ومضخات للمياه وأدوات إطفاء يدوية وملابس مقاومة للنيران بقيمة بلغت 2.5 مليون دولار أميركي من أصل 4.5 ملايين دولار أميركي هي إجمالي قيمة المساعدات الأميركية لروسيا.

المصدر : وكالات