المحكمة العسكرية ستنعقد في معتقل غوانتانامو (الفرنسية-أرشيف)

تبدأ اليوم الثلاثاء في معتقل غوانتانامو محاكمة الشاب الكندي السجين عمر خضر بتهم القتل و"الإرهاب"، بعد أن حكم قاض عسكري أميركي أمس بأن الاعترافات التي أدلى بها عمر خضر للمحققين يمكن أن تستخدم كدليل يدينه.
 
ورغم تأكيدات الدفاع أنه تم الحصول على هذه الاعترافات بشكل غير قانوني من خلال التعذيب والقسوة ومطالبته للقاضي بعدم الأخذ بها، فقد رفض القاضي ذلك الطلب.
 
وخلال الجلسة التمهيدية الأخيرة التي جرت أمس، فاجأ القاضي العسكري باتريك باريش الحضور برفض طلب الدفاع عدم الأخذ بالاعترافات التي أدلى بها خضر في المعتقل في بغرام بأفغانستان وفي غوانتانامو، أساسا للاتهام، ولم يوضح القاضي حيثيات قراره.
 
إكراه
 خضر كان في الخامسة عشرة حينما اعتقل  (رويترز-أرشيف)
وأقر أحد المحققين قبل أشهر بأنه استجوب عمر خضر وكان يومها في ربيعه الخامس عشر، بينما كان راقدا على سرير نقال إثر خضوعه لسلسلة عمليات جراحية مؤلمة جراء إصابته بشظايا قذيفة هاون خلال المعركة التي أدت إلى اعتقاله.
 
وأصيب خضر في كتفه وعينه اليسرى. ويؤكد أنه حرم من النوم وعلق لساعات في أوضاع مزعجة، وتم تهديده بالاغتصاب والقتل.

وبموجب التعديلات التي أقرها الكونغرس بات محظورا على المحاكم العسكرية الاستثنائية قبول اعترافات انتزعت تحت وطأة الإكراه، ولكن يعود إلى قاضي المحكمة أن يقرر ما إذا كانت درجة الإكراه الذي تعرض له المتهم لدى انتزاع إفادته كافية لإلغاء إفادته أم لا.

ومن المقرر أن تبدأ محاكمة خضر بتهم منها القتل والتآمر من أجل "الإرهاب" فعليا اليوم في القاعدة البحرية الأميركية بخليج غوانتانامو في كوبا، مع اختيار أعضاء لجنة المحلفين التي تضم خمسة ضباط على الأقل، على أن تبدأ المرافعات غدا الأربعاء.

أصغر المعتقلين
وستكون محاكمة خضر المولود في تورونتو والذي يعد أصغر معتقلي غوانتانامو أولى محاكمات جرائم الحرب منذ الحرب العالمية الثانية التي يحاكم فيها شخص على جرائم يقال إنه ارتكبها عندما كان حدثا.

ويبلغ خضر من العمر الآن 23 عاما، وقضى أكثر من ثلث عمره في معتقل غوانتانامو التابع للبحرية الأميركية شرقي كوبا، وهو يواجه خمس تهم قد تؤدي إلى الحكم عليه بالسجن مدى الحياة، وهو آخر غربي لا يزال مسجونا في غوانتانامو.
 
ويتهم خضر أيضا بصنع متفجرات تزرع على جانب الطريق لاستخدامها في مهاجمة القوات التي تقودها الولايات المتحدة، والتجسس على القوافل الأميركية، وتقديم دعم مادي "للإرهاب"، والتآمر مع تنظيم القاعدة لارتكاب أعمال "إرهابية" في حق مدنيين.
 
"
محامي خضر الكندي دنيس أدني اعتبر الحكومة الكندية "خسيسة، وتتطلع إلى إدانة عمر خضر لتبرير موقفها على مدى السنين"
"
موقف كندا
وقد رفضت كندا التدخل في محاكمة خضر على الرغم من أحكام محكمة في أوتاوا بأن حقوقه انتهكت حينما استجوبه ضباط كنديون في غوانتانامو.
 
وقال محامي خضر الكندي دنيس أدني إن المحاكمة "شابها التزوير من أجل إدانته، وإن الحكومتين الأميركية والكندية سوف تستخدمان إدانته الحتمية دليلا على أن خضر يستحق سوء المعاملة"، كما اعتبر الحكومة الكندية "خسيسة، وتتطلع إلى إدانة عمر خضر لتبرير موقفها على مدى السنين".
 
وتعد محاكمة خضر أولى المحاكمات العسكرية الاستثنائية في عهد الرئيس باراك أوباما، وستجري في "مجمع العدالة" الذي أنفقت عليه إدارة سلفه جورج بوش 12 مليون دولار في القاعدة البحرية الأميركية بكوبا.

المصدر : وكالات