مساعد لبن لادن يقر بتهريبه

مساعد لبن لادن يقر بتهريبه

القوصي محتجز في غوانتانامو منذ ثمانية أعوام (الفرنسية-أرشيف)
أقر مساعد لأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة يُدعى إبراهيم القوصي بأنه مذنب في التهمة الرئيسة التي وجهتها له المحكمة في قاعدة غوانتانامو، وهي مساعدة بن لادن في الهرب من القوات الأميركية في أفغانستان, وذلك طبقا لما أعلنه متحدث باسم المحكمة.
 
جاء ذلك في أول محاكمة في غوانتانامو منذ تولي الرئيس الأميركي باراك أوباما السلطة مطلع العام الماضي.
 
وقال المتحدث باسم المحكمة في غوانتانامو جو ديللا فيدوفا إن القوصي، وهو سوداني الجنسية محتجز في غوانتانامو منذ ثمانية أعوام، أقر بالذنب بتهمة "التآمر مع القاعدة وتقديم دعم مادي للإرهاب". وأشار إلى أن العقوبة التي ستصدر يمكن أن تتراوح بين عدم حبسه لفترة إضافية والسجن المؤبد. ومن المقرر أن يصدر الحكم في التاسع من أغسطس/آب المقبل.
 
يشار إلى أن القوصي (50 عاما) كان حارسا لبن لادن وطباخا خاصا له, وهو رابع محتجز يدان أمام المحاكم العسكرية منذ فتح معتقل غوانتانامو.
 
وقد وقع الرئيس أوباما بعد توليه منصبه بفترة قصيرة أمرا بإغلاق هذا المعتقل بحلول يناير/كانون الثاني 2010، وقال إنه لا بد من محاكمة المشتبه بهم أمام المحاكم الأميركية أو أمام محاكم عسكرية عادية.
 
بدوره عرقل الكونغرس جهود إغلاق المعتقل واختارت إدارة أوباما تقليص نظام المحاكمات في غوانتانامو بدلا من إلغائه, حيث ما زال 181 سجينا محتجزا, وتعتزم إدارة أوباما محاكمة حوالي 36 منهم إما في غوانتانامو أو أمام محاكم اتحادية أميركية بمن فيهم خمسة من المتهمين بالتآمر في هجمات 11 سبتمبر/أيلول.
المصدر : وكالات