بريطانيا تترك شمالي وجنوبي هلمند للقوات الأميركية بعد مقتل 312 من جنودها (رويترز-أرشيف)

تعتزم بريطانيا اليوم تسليم قيادة منطقة سنجين التي تعتبر الأخطر في ولاية هلمند الأفغانية المضطربة إلى القوات الأميركية.

وسنجين هي قاعدة للفرقة 40 من قوات الصفوة في مشاة البحرية الملكية، وتعتبر هذه المنطقة النائية الأكثر دموية في الولاية المضطربة حيث سقط فيها 99 جنديا من بين 312 جنديا بريطانيا قتلوا في أفغانستان.

ومن المقرر أن يطلع وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس البرلمان على أمر تسليم قيادة منطقة سنجين إلى القوات الأميركية في إطار نقل المسؤولية عن شمالي وجنوبي هلمند.
 
ومن المتوقع أن يقول فوكس إن بريطانيا -التي تنشر حوالي تسعة آلاف جندي في أفغانستان- ستركز على وسط هلمند تاركة شماليها وجنوبيها إلى الولايات المتحدة. 

ويتوقع مراقبون أن يحرص فوكس على التأكيد على ضرورة ألا يفهم تسليم القيادة على أنه انسحاب للقوات البريطانية من المنطقة، وذلك وسط جدل بين البريطانيين بشأن تضحيات قواتهم في أفغانستان.
 
وكان القائد الأميركي ريتشارد ميلز تولى قيادة القوات التابعة لقوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) في هلمند في الأول من يونيو/حزيران الماضي.

يذكر أن بريطانيا سلمت خلال الشهر المنصرم قيادة بلدتي موسى قلعة وسد كاجاكي إلى الولايات المتحدة. 

المصدر : الألمانية