كوموروفسكي في طريقه لخلافة ليخ كاتشينسكي (الفرنسية)

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد في بولندا تقدم مرشح حزب المنتدى المدني الحاكم برونيسلاف كوموروفسكي على منافسه ياروسلاف كاتشينسكي.
 
وأفادت لجنة الانتخابات بأن كوموروفسكي حصل على 52.6% في الجولة الثانية من الانتخابات بعد فرز 95% من الأصوات.
 
وأضافت أن منافسه كاتشينسكي مرشح حزب القانون والعدالة اليميني المحافظ المعروف برفضه للسياسات الأوروبية، حصل على 47.3% من الأصوات.
 
ومن المقرر أن تعلن اللجنة اليوم النتائج الرسمية للجولة الثانية من هذه الانتخابات التي ذكرت أن نسبة الإقبال عليها بلغت 54.49%.
 
وكانت نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية -التي أجريت في العشرين من يونيو/حزيران الماضي- لانتخاب خليفة للرئيس الراحل ليخ كاتشينسكي، أسفرت عن تقدم كوموروفسكي بنسبة 41.5% مقابل 36.5% لكاتشينسكي ليفشل الاثنان في تحقيق النسبة المطلوبة للفوز من الجولة الأولى.
 
وأقر  ياروسلاف كاتشينسكي -وهو الأخ التوأم للرئيس الراحل- بهزيمته وهنأ في خطاب أمام أنصاره منافسه كوموروفسكي.
 
ومن جهته قال كوموروفسكي بعد الإعلان عن تلك النتائج إن "الاختلاف جزء من الديمقراطية"، مضيفا "لكن لدينا عمل ينبغي القيام به لضمان ألا تمنع هذه الاختلافات مجال التعاون".
 
تنفيذ الدستور
وتأتي الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية تنفيذا لبنود الدستور البولندي الذي ينص على انتخاب رئيس جديد في فترة محددة في حال خلو منصب الرئاسة لأي سبب من الأسباب.
 
وكان ليخ كاتشينسكي لقي مصرعه في العاشر من نيسان/أبريل الماضي إثر تحطم الطائرة الرئاسية في مدينة سمولنسك الروسية، مما أسفر عن مقتل 96 شخصا بينهم زوجة الرئيس وكبار معاونيه وعدد من كبار ضباط الجيش.
 
يذكر أن الدستور البولندي يمنح الرئيس حق الاعتراض على مشاريع الحكومة وسياساتها وتعيين كبار المسؤولين ورسم السياسات الخارجية والأمنية، وهذا ما دفع المستثمرين للخشية من احتمال فوز كاتشينسكي الذي قد يستخدم هذه الصلاحيات لمنع الإصلاحات الإدارية والقانونية المطلوبة على الاقتصاد المحلي، كما فعل شقيقه الراحل ليخ كاتشينسكي.
 
وسبق لبرونيسلاف كاتشينسكي أن شغل منصب رئيس الحكومة في عهد شقيقه ليخ عامي 2006 و2007، قبل أن يخسر حزب العدالة والقانون الانتخابات البرلمانية لصالح رئيس الوزراء الحالي دونالد تاسك.

المصدر : وكالات