أنصار تشاوشيسكو ما زالوا يحيون ذكرى رحيله (الأوروبية-أرشيف) 

عاد الحزب الشيوعي في رومانيا من جديد بعد نحو 20 عاما على انهياره مع نظام الرئيس نيكولاي تشاوشيسكو، حيث أعلن أنه سيبدأ نضالا من أجل وقف التدهور الاجتماعي والانهيار الاقتصادي في البلاد.

وشهد أمس السبت ولادة جديدة للحزب من خلال مؤتمر نظمه في العاصمة بوخارست، حيث قال رئيس الحزب قسطنطين روتارو "اليوم وهنا يبعث الحزب الشيوعي مجددا".

ووسط تصفيق مئات من أنصار الحزب الذين قدموا من مختلف أنحاء رومانيا وبحضور ممثلين للحزب الشيوعي في مولدافيا المجاورة، قال روتارو إنه يأمل أن يتمكن حزبه من دخول البرلمان ابتداء من عام 2012.

وفي بيان صدر عن الحزب الجديد قال إنه سيبدأ نضالا من أجل إنهاء ما أسماه النهب الذي تتعرض له البلاد، ولوقف التدهور الاجتماعي والانهيار الاقتصادي والمالي. كما أكد الحزب أنه يدعم مجانية التعليم العام والإبقاء على الملكية العامة للقطاعات الإستراتيجية.

يذكر أن الحزب الشيوعي الروماني ولد من رحم حزب التحالف الاشتراكي الذي قرر تغيير اسمه، علما بأنه حزب صغير غير ممثل في البرلمان.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المحلل السياسي كرستيان بارفوليسكو توقعه بألا يحقق الحزب الجديد اختراقا في الحياة السياسية الرومانية نظرا لأنه "لا يملك دعما ماليا ولا إعلاميا".



المصدر : الفرنسية