مؤيدون للحزب الاشتراكي اليوناني الحاكم يلوحون بأعلامه (الفرنسية-أرشيف)

أظهر استطلاع للرأي أجري يومي 30 يونيو/حزيران الماضي ومطلع يوليو/تموز الحالي في اليونان أن الحزب الاشتراكي الحاكم سيحظى بأكبر نسبة تأييد بين الناخبين إن أجريت انتخابات عامة بالبلاد في الوقت الحاضر لكن تلك النسبة لن تتجاوز 23.4%.

وحسب الاستطلاع المذكور, الذي أجراه معهد كابا ريسرتش ونشرته صحيفة تو فيما اليوم الأحد, فإن حزب رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو يتقدم بنسبة كبيرة على الحزب الديمقراطي المحافظ المعارض الذي حصل على نسبة 15.6% من تأييد المستطلعة آراؤهم.

وذكر 40.1% من الـ1002 شخص الذين شملهم الاستطلاع أنهم لم يقرروا بعد لمن سيصوتون.

وكان الاشتراكيون قد وصلوا إلى الحكم في أكتوبر/تشرين الأول الماضي ولا يتوقع أن تجرى انتخابات جديدة قبل عام 2013.

باباندريو لا يزال يحظى بتأييد معتبر بين الناخبين اليونانيين رغم إجراءات التقشف (الفرنسية)
وتعكس استطلاعات الرأي مدى شعبية الحكومة اليونانية الحالية في وقت اضطرت فيه لتقليص كبير للإنفاق لتلبية متطلبات اتفاق أبرمته مع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي تحصل بموجبه على 110 مليارات يورو (134.6 مليار دولار) لإنقاذ البلاد من الإفلاس.

وتواجه الحكومة اليونانية معارضة واسعة لإجراءاتها التقشفية ويتوقع أن ينكمش الاقتصاد اليوناني هذا العام بنسبة 4% نتيجة الإجراءات المالية المتخذة لخفض العجز.

وقد دعت اتحادات العمال في القطاعين الخاص والعام إلى إضراب عام يكون متزامنا مع تصويت مرتقب للبرلمان على إصلاحات شاملة لنظام التقاعد في الثامن الشهر الحالي.

المصدر : رويترز