اثنان من المشتبه بهم في مطار دبي
قبل تنفيذ الاغتيال (الفرنسية-أرشيف)
نقلت وول ستريت جورنال عن محققين أميركيين قولهم إنهم حددوا شركات في الولايات المتحدة استخدمت لنقل أموال إلى المشتبه بهم في اغتيال القيادي بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود المبحوح في دبي قبل نحو سبعة أشهر.
 
وقالت الصحيفة إن ما تُوُصِّل إليه يظهر أن الولايات المتحدة تلعب في التحقيق دورا أكبر مما كشف عنه، ولفتت إلى أن القضية دقيقة بالنسبة لها، لأن شرطة دبي قالت إنها تشتبه بالدرجة الأولى في الموساد الإسرائيلي.
 
ونقلت عن مسؤولين مطلعين على الملف قولهم إن المحققين الدوليين رأوا أن تحويلات الأموال التي جرت عبر شركات أميركية، مفاتيح هامة في المطاردة العالمية الهادفة إلى تحديد أكثر من 20 مشتبهاً بهم في العملية.
 
وذكرت الصحيفة أن الشركات الأميركية التي حددها التحقيق تشمل أعمالا لها علاقة بالإنترنت تربط الساعين إلى وظائف مستقلة مع الموظفين وعمليات الدفع بينهما، لكن مسؤولا أميركيا قال إن واشنطن لا تعتقد أن الشركات كانت تعرف الهدف الذي استخدمت لأجله الأموال.
 
ويعتقد المحققون الأميركيون أن المشتبه بهم تقدموا على أنهم باحثون عن العمل لحسابهم الخاص ليتقاضوا الأموال بطريقة تحجب مصدر تمويلهم، واستخدموها على سبيل المثال لشراء تذاكر سفر.
 
وعُثر على جثة المبحوح في فندق بدبي في يناير/كانون الثاني الماضي، وأعلنت شرطة الإمارة أنها متأكدة 99% من تورط الموساد في اغتياله.
وطردت بريطانيا وأستراليا اثنين من الدبلوماسيين الإسرائيليين على خلفية استخدام جوازات سفر مزورة تخص مواطني البلدين في عملية الاغتيال.

المصدر : يو بي آي