اتفاقية سلام بشأن أوغادين
آخر تحديث: 2010/7/29 الساعة 12:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/29 الساعة 12:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/18 هـ

اتفاقية سلام بشأن أوغادين

مقاتلو أوغادين خاضوا مواجهات مع القوات الإثيوبية من أجل الاستقلال
(الجزيرة-أرشيف)

توقع الحكومة الإثيوبية اليوم الخميس اتفاقية سلام مع الجبهة المتحدة لتحرير الصومال الغربي (أوغادين).
 
وسيتم بمتقضى هذا الاتفاق وقف جميع الأعمال القتالية بين الطرفين في إقليم أوغادين, وإطلاق السجناء من قبل الحكومة الإثيوبية.
 
وكان الطرفان قد توصلا في أبريل/ نيسان الماضي بجيبوتي إلى هدنة لوقف إطلاق النار تمهيدا لهذا الاتفاق.
 
وقال مراسل الجزيرة بأديس أبابا إن الاتفاق قد يتيح توقف الأعمال القتالية ضد القوات الحكومية, وتخفيف الضغط عليها في الإقليم الذي ينحدر سكانه من أصول صومالية.
 
وأضاف أن من شأن الاتفاق أن يفتح مجالات لتنمية الإقليم لإخراجه من التهميش, خاصة بعد أن اكتشفت به عدة ثروات نفطية, مشيرا إلى أن الجبهة المتحدة قد تتوجه من جهتها للانخراط في العمل السياسي.
 
وكانت الجبهة المتحدة قد طرحت خيار التخلي عن النضال المسلح وانتهاج السبل السلمية والتعاون مع الحكومة ونبذ العنف. وعرفت هذه الجبهة سابقا باسم "الاتحاد الإسلامي" وهي حركة إسلامية ذات توجه سلفي جهادي. 
 
 
مفاوضات
وأجرت الحكومة الإثيوبية مفاوضات مباشرة مع الجبهة المتحدة, منذ إنشائها عام 1991, في سبع مناسبات بعواصم أفريقية وأوروبية، غير أنها كانت تنهار في كل مرة بسبب تشبث الطرفين بمواقفهما.
 
وخاض الجانبان منذ عام 1992 مواجهات عنيفة وصلت إلى ذروتها بين عامي 1992 و1996, تكبدا خلالها خسائر فادحة في الأرواح قدرت بالآلاف.
 
وتتهم منظمات حقوق الإنسان الدولية إثيوبيا بارتكاب جرائم حرب في حق المدنيين بالإقليم.
المصدر : الجزيرة

التعليقات