ويكيليكس: نجهل مصدر الوثائق المسربة
آخر تحديث: 2010/7/29 الساعة 01:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/29 الساعة 01:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/18 هـ

ويكيليكس: نجهل مصدر الوثائق المسربة

أسانجي: لا نعرف إطلاقا مصدر التسريبات (الفرنسية)

ادعى رئيس تحرير موقع ويكيليكس أن مؤسسته لا تعرف هوية الشخص الذي أرسل لها زهاء 91 ألف وثيقة عسكرية سرية, مؤكدا أمام الصحفيين أن موقعه مصمم أصلا لإخفاء مصدر المعلومات حتى عن الذين يستقبلونها.

ولم يوضح جوليان أسانغي إن كان يعني أن لا فكرة لديه عن مسرّب المعلومات, أو يعني أن موقعه ببساطة ليس متأكدا من المصدر, غير أنه أكد أن طبقة السرية المضافة للموقع تساعد على حماية مصادره من وكالات الاستخبارات والشركات المعادية.

وقال أمام مجموعة من الصحفيين في نادي فرونت لاين بلندن "لا نعرف إطلاقا مصدر التسريبات", مضيفا أن "نظامنا مصمم بحيث لا نجد أنفسنا مضطرين لحفظ تلك الأسرار".

وحسب الضابطة السابقة في الاستخابرات الأميركية ألان ماكرثي فإن المسؤولين الأميركيين قلقون من أن تستغل حركة طالبان الأفغانية ووكالات الاستخبارات المعادية لأميركا في الصين وروسيا هذا الكم الهائل من المعلومات، خاصة أن تلك الوكالات تعرف جيدا كيف تستفيد من هذه المعلومات, حسب الضابطة.

هايدن: التسريب هدية كبيرة للأعداء
(الفرنسية-أرشيف)
هدية للأعداء
ووصف مدير وكالة الاستخبارات الأميركية السابق مايكل هايدن التسريب الهائل الذي حصل بأنه هدية كبيرة لأعداء الولايات المتحدة.

وقال هايدن "لو حصلت على مثل هذه الوثائق حول طالبان أو تنظيم القاعدة لاعتبرت أنها لا تقدر بثمن", مضيفا "لو كنت رئيس المخابرات الروسية لجمعت أفضل من يتحدثون اللغة الإنجليزية من بين عملائي وقلت لهم: اقرؤوا كل وثيقة, وأريدكم أن تقولوا لي: كيف هم هؤلاء الرجال؟ وما هي مقارباتهم ونقاط قوتهم ونقاط ضعفهم..؟".

وقد اعترف أسانغي بأن الوثائق المسربة تعطي تصورا دقيقا عن التكتيكات الأميركية, لكنه أكد أن ذلك لا يعنيه, مشيرا إلى كشف موقعه عام 2006 عن دليل القوات الخاصة الأميركية لمكافحة التمرد في الجنوب الأفغاني, ضمن وثائق عسكرية أخرى حساسة. وأكد أسانجي أنه ليس مهتما بأمن البلدان وأن ما يهمه هو أمن الأفراد.

استياء
يذكر أن الرئيس الأميركي باراك أوباما أبدى مخاوفه من أن يتسبب تسرب وثائق خاصة بحرب أفغانستان في تعريض أفراد الجيش الأميركي وعملياته للخطر.

وفي أول رد فعل له على نشر هذه الوثائق التي تظهر صلة بين عناصر في الاستخبارات الباكستانية وحركة طالبان الأفغانية، أبدى أوباما قلقه من هذا التسريب وقال إنه "يمكن أن يهدد أشخاصا أو عمليات ميدانية".

لكنه تدارك في تصريح مقتضب له في البيت الأبيض الثلاثاء قائلا إن "هذه الوثائق لا تكشف النقاب عن مشاكل لم نتطرق إليها خلال نقاشنا العلني حول أفغانستان".

وأوضح أوباما أن هذه الوثائق التي ترسم صورة متشائمة عن الوضع الميداني وتغطي الفترة ما بين عامي 2004 و2009، "تشير إلى الصعوبات نفسها التي دفعتني للقيام بإعادة نظر كاملة في سياستنا بأفغانستان خلال الخريف الماضي".

من جهته أبدي رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية مايك مولن الذي بدأ زيارة إلى العراق قادما من أفغانستان، استياءه من نشر الوثائق المسربة.

وأكد مولن أن واشنطن كانت أخذت هذه المعلومات في الاعتبار عند إعادة تحديد الإستراتيجية الأميركية بأفغانستان وعلاقتها مع باكستان.

المصدر : الجزيرة + أسوشيتد برس

التعليقات