ناقلة النفط اليابانية العملاقة تتحول إلى ميناء الفجيرة (الفرنسية)

أعلنت السلطات الإماراتية أن ناقلة النفط اليابانية التي تعرضت لأضرار في مضيق هرمز، تضررت بفعل هزة أرضية وليس بسبب هجوم خارجي.
 
وقال مدير ميناء الفجيرة الإماراتي إن الناقلة اليابانية "أم ستار" تعرضت لموجة عالية نتيجة هزة زلزالية أثناء مرورها في مضيق هرمز، مما اضطرها للتحول إلى ميناء الفجيرة للتأكد من صلاحيتها وأسباب العطب الذي أصابها قبل إكمال رحلتها إلى اليابان.

وأكد مصدر في منطقة مضيق هرمز أن حركة النقل عبر المضيق تعمل بصورة عادية، وقال خفر السواحل العماني إنه ليس هناك دليل على وقوع هجوم على الناقلة وتحدث عن وقوع زلزال. كما أفاد مسؤول بوزارة النقل العمانية بأن السلطنة لم تغلق جانبها من مضيق هرمز وأن العمل يسير كالمعتاد.
أما البحرية الأميركية فقالت إن سبب الانفجار على متن الناقلة اليابانية وحجم الأضرار التي لحقت بها لم يعرفا بعد على وجه الدقة.
 
وأعلن الأسطول الأميركي الخامس المتمركز بالبحرين في بيان له أن التقييم الأولي للأضرار من شركة "ميتسوي أواسكيه" اليابانية المالكة للسفينة، يشير إلى أن أحد قوارب الإنقاذ انفجر وسقط من السفينة وأن بعض الأضرار لحقت ببوابات الميمنة.
 
الرواية اليابانية
وفي طوكيو قالت وزارة النقل اليابانية إن أحد أفراد الطاقم وعددهم 31 أصيب، لكن لم يقع تسرب للنفط من على متن الناقلة العملاقة. 
 
وأضافت الوزارة أن الانفجار وقع في حدود الساعة 12:30 صباح الأربعاء بالتوقيت المحلي، لكن السبب غير واضح.
 
وذكرت أن أحد أفراد الطاقم رأى ضوءا في الأفق قبل الانفجار مباشرة، وبالتالي تعتقد شركة "ميتسوي أواسكيه" المالكة للناقلة أن من المحتمل أن يكون الانفجار ناجما عن هجوم خارجي.
 
وفي وقت سابق قالت الشركة -ومقرها طوكيو- إن بحارا واحدا أصيب بإصابات طفيفة في الانفجار، وإن هيكل السفينة تضرر نتيجة "انفجار بدا أنه هجوم من مصادر خارجية".
 
وأضافت أن السفينة كانت ترفع علم جزر مارشال وعليها حمولة قدرها 270.204 طنا متريا من النفط حملتها من جزيرة داس الإماراتية، وكانت في طريقها إلى ميناء تشيبا باليابان وعلى متنها طاقم مكون من 15 هنديا و16 فلبينيا. 

وكان تنظيم القاعدة قد هدد بمهاجمة حركة الشحن في مضيق هرمز الذي تستخدمه نحو 40% من شحنات النفط المحمولة بحرا.

المصدر : وكالات