كوريا الشمالية تهدد بالردع النووي
آخر تحديث: 2010/7/24 الساعة 23:04 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/24 الساعة 23:04 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/13 هـ

كوريا الشمالية تهدد بالردع النووي

كوريا الشمالية أكدت أن جيشها وشعبها مستعدان للمواجهة (رويترز-أرشيف)

توعدت كوريا الشمالية باستخدام ما أسمته الردع النووي ضد الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية متى ما كان ذلك ضروريا، وذلك ردا على المناورات العسكرية التي ستجريها الدولتان غدا الأحد. وفي المقابل رفضت الولايات المتحدة الانجرار إلى حرب كلامية، وأكدت الحاجة للمزيد من الإجراءات البناءة.
 
ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية عن لجنة الدفاع الوطني قولها إن بيونغ يانغ مستعدة لحرب مقدسة من أجل التصدي للقوات الأميركية والقوات الكورية الجنوبية التي تدفع الوضع عن عمد إلى شفا حرب، مشيرة إلى أن جميع هذه المناورات العسكرية تهدف إلى استفزاز البلاد بقوة السلاح.
 
وشددت على أن الجيش والشعب سيواجهان بقوتهما النووية الرادعة المناورات الحربية النووية الواسعة النطاق التي ستنفذها الولايات المتحدة وحليفتها كوريا الجنوبية.

ونفت لجنة الدفاع الوطني مجددا أي دور لكوريا الشمالية في إغراق سفينة حربية لكوريا الجنوبية هذا العام.


 
الموقف الأميركي
وردا على ذلك، قالت الولايات المتحدة إنها غير معنية بالدخول في حرب كلامية مع كوريا الشمالية.
 
وطالب المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي كوريا الشمالية بالابتعاد عن الكلمات الاستفزازية وبالمزيد من العمل البناء، على حد تعبيره.
 
كما دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون دول آسيا إلى تطبيق العقوبات الجديدة التي أعلنتها واشنطن على بيونغ يانغ، وذلك أثناء حضورها أعمال الحوار الأمني للمنتدى الإقليمي لدول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان).
 
وطلبت من نظرائها مشاركة الولايات المتحدة في فرض عقوبات أحادية على كوريا الشمالية على خلفية تورطها في إغراق السفينة الكورية الجنوبية "شيونان"، وممارسة مزيد من الضغوط على بيونغ يانغ لتغيير "سلوكها الاستفزازي" في المنطقة.
 
وتجري الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية غدا الأحد تدريبات عسكرية بحرية واسعة النطاق تستمر لأربعة أيام وتشارك فيها مائتا طائرة وعشرون سفينة بينها حاملة طائرات.

ورفضت الولايات المتحدة دعوة من كوريا الشمالية لاستئناف المحادثات النووية السداسية الأطراف، وأعلنت يوم الأربعاء عقوبات جديدة لتجميد أصول كورية شمالية ووقف تدفق الأموال إلى زعماء الدولة الشيوعية.
وكان فريق محققين بقيادة كوريا الجنوبية توصل في مايو/أيار إلى أن غواصة كورية شمالية أطلقت طوربيدا على سفينة حربية كورية جنوبية في مارس/آذار مما أودى بحياة 46 بحارا.

ونجت كوريا الشمالية من التوبيخ في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي أدان الهجوم في بيان أوائل يوليو/تموز، دون أن يلقي باللوم بشكل مباشر على جهة معينة.
المصدر : الفرنسية,رويترز

التعليقات