إيران تدرس بناء مفاعل انصهار نووي
آخر تحديث: 2010/7/24 الساعة 18:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/24 الساعة 18:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/13 هـ

إيران تدرس بناء مفاعل انصهار نووي

إيران تصر على أن برنامجها النووي لأغراض مدنية (الفرنسية-أرشيف)

قال مدير الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي إن الوكالة بدأت اليوم السبت "دراسات جادة" لبناء مفاعل تجريبي للانصهار النووي.
 
وأضاف صالحي في حديث للتلفزيون الرسمي الإيراني أن بلاده رصدت لهذا المشروع مبلغ ثمانية ملايين دولار, وجندت خمسين خبيرا في المجال للعمل على إنجاحه.
 
وقال صالحي إن هذه الأبحاث التي انطلقت قبل نحو ثلاثين عاما "لم تكن جادة", مضيفا أن "الأمر يتطلب ما بين عشرين وثلاثين عاما قبل أن تصبح هذه التقنية قابلة للتسويق.
 
من جانبه قال مدير مركز بحوث الانصهار النووي أصغر صديق زاده إن دراسات المشروع ستستغرق حوالي سنتين, وستحتاج إيران عشر سنوات أخرى لتصميم المفاعل وبنائه.
 
وتتمثل عملية الانصهار النووي في دمج النوى الخفيفة لإنتاج الطاقة النووية, بعكس تقنية الانشطار النووي التي تعتمد شطر النوى الثقيلة لإنتاج هذه الطاقة, وهي التقنية المعتمدة بالمفاعلات النووية.
 
وكانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والصين والهند واليابان وروسيا وكوريا الجنوبية وقعوا في 2006 اتفاقا لإنشاء مفاعل للانصهار النووي بجنوب فرنسا بكلفة 12.8 مليار دولار, بهدف المساعدة على توفير الطاقة للأجيال القادمة.
 
ولم تسفر الأبحاث التي أجريت منذ خمسينيات القرن الماضي في مجال الانصهار النووي –وهي تقنية لم تطبق حتى الآن بأي دولة- حتى الآن عن استغلال فعلي لهذه التقنية لإنتاج الطاقة, على خلاف تقنية الانشطار النووي.
 
مقاطعة
في الأثناء هددت إيران بوقف تعاملاتها التجارية مع الدول التي تفرض قيودا على أصولها في الخارج, وذلك في محاولة لمواجهة العقوبات الدولية المفروضة عليها بسبب برنامجها النووي.
 
وقال حامد برهاني نائب محافظ البنك المركزي الإيراني إن بلاده "ستوقف التعامل التجاري مع هذه الدول, لحماية أصولها في الخارج".
 
وكانت الجولة الجديدة من العقوبات الأممية المفروضة على إيران قد شملت قطاعات اقتصادية حيوية على غرار الطاقة والبنوك, وهو ما من شأنه أن رفع تكلفة المعاملات التجارية لإيران.
 
يذكر أن إيران تخضع لجملة من العقوبات الأممية بسبب برنامجها النووي التي تقول إنه لأغراض مدنية, بينما تصر الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون على أن طهران تحاول صنع قنبلة نووية.
المصدر : وكالات

التعليقات