المؤتمر الدولي للإيدز في فيينا يختتم أعماله اليوم (الفرنسية)

حذر مقرر الأمم المتحدة المعني بمناهضة التعذيب مانفريد نواك، من أن السياسات الخاطئة بالسجون تؤدى إلى انتشار فيروس HIV المسبب للإيدز فيها، وهو ما يؤدي بالتالي إلى انتشار الفيروس بين قطاعات كبيرة من السكان.

وقال نواك -في اليوم الأخير من المؤتمر الدولي الـ18 لمحاربة الإيدز المنظم في فيينا- إن معدل الأشخاص المصابين بالإيدز يميل إلى الارتفاع بكثرة في السجن مقارنة بباقي السكان، نتيجة انتشار الوشم وتبادل شفرات الحلاقة.

ودعا لإقرار برامج خاصة بالإبر الطبية والعقاقير، وتفادي اكتظاظ السجون، لمواجهة ما أسماه "الأزمة العالمية في السجن".

وأشار إلى أنه يوجد ثلاثون مليون شخص يدخلون ويغادرون السجن سنويا في العالم، وهذا يعني أن مخاطر انتشار الفيروس لا يقتصر على السجون وحدها، وإنما "يمثل مشكلة صحية عامة".

ويبلغ معدل الإصابة بالإيدز في السجون الإندونيسية 21% مقابل 0.2% على المستوي الوطني، في حين يحمل حوالي 30% من السجناء في أوكرانيا الفيروس مقابل 1.6% من عموم السكان.

المصدر : وكالات