إسبانيا تتوسط بين فنزويلا وكولومبيا
آخر تحديث: 2010/7/23 الساعة 20:48 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/23 الساعة 20:48 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/12 هـ

إسبانيا تتوسط بين فنزويلا وكولومبيا

هوغو شافيز (يمين) اتهم ألفاور أوريبي بالسعي لشن حرب على فنزويلا (الفرنسية-أرشيف)

عرضت إسبانيا وساطتها من أجل احتواء التوتر بين فنزويلا وكولومبيا الذي وصل إلى حد قطع علاقاتهما الدبلوماسية، فيما قالت الولايات المتحدة إنه يجب التعامل بجدية مع الاتهامات التي توجهها كولومبيا لفنزويلا.
 
وقد أعربت إسبانيا عن قلقها إزاء الأزمة بين البلدين والتي بلغت ذروتها عندما قرر الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز قطع العلاقات مع كولومبيا بسبب اتهامها لحكومته بالتغاضي عن وجود متمردين كولومبيين على الأراضي الفنزويلية.
 
وقالت وزارة الخارجية الإسبانية إن الحكومة الإسبانية تعرض وساطتها لإنهاء الأزمة بين البلدين في أقرب وقت ممكن، وأضافت الوزارة أن مدريد مستعدة للتعاون مع باقي بلدان أميركا اللاتينية والمنظمات الإقليمية من أجل احتواء التوتر بين كولومبيا وفنزويلا.
 
في مقابل العرض الإسباني قالت الولايات المتحدة إنه يجب التعامل بجدية بالاتهامات التي توجهها كولومبيا لفنزويلا بشأن إيواء مقاتلين تابعين لجماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك).
 
وقالت وزارة الخارجية الأميركية في رد على سؤال لوكالة الأنباء الفرنسية إن على فنزويلا واجبا تجاه كولومبيا والمجتمع الدولي يقضي بفتح تحقيق في تلك الاتهامات.
 
وقد بلغت حدة التوتر بين البلدين إلى درجة أن فنزويلا قررت وضع قواتها المسلحة في حالة تأهب قصوى على الحدود مع كولومبيا فيما دعت الخارجية الفنزويلية نظيرتها الكولومبية إلى سحب كافة دبلوماسييها من كراكاس في غضون 72 ساعة.
 
وكان الرئيس شافيز قد أعلن أمس الخميس عن قرار قطع العلاقات مع كولومبيا وبرر ذلك القرار قائلا "حفظا لكرامتنا ليس لدينا خيار آخر سوى قطع علاقاتنا تماما مع شقيقتنا كولومبيا". وقال شافيز إن نظيره الكولومبي ألفارو أوريبي قادر على استعمال تلك الاتهامات ذريعة لشن حرب على فنزويلا.
 
وكانت كراكاس استدعت في وقت سابق سفيرها لدى كولومبيا إثر قيام الأخيرة بدعوة منظمة الدول الأميركية إلى بحث شكواها من أن جارتها فنزويلا تتغاضى عن وجود متمردين كولومبيين يساريين على أراضيها.
 
وتقول كولومبيا إنها أعطت مرارا حكومة كراكاس معلومات عن الوجود المزعوم للمتمردين على أراضي فنزويلا في السنوات الست الماضية، ولكن كراكاس لم ترد.
المصدر : وكالات

التعليقات