بيونغ يانغ تحذر واشنطن وسول
آخر تحديث: 2010/7/22 الساعة 08:53 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/22 الساعة 08:53 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/11 هـ

بيونغ يانغ تحذر واشنطن وسول

وزير الخارجية الكوري الشمالي (يسار) أثناء مشاركته في اجتماعات آسيان (الفرنسية)

قال دبلوماسي كوري شمالي إن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على بلاده تعتبر انتهاكا لبيان الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن التدريبات العسكرية بين واشنطن وسول تشكل خطرا على أمن واستقرار شبه الجزيرة الكورية.

جاء ذلك على لسان ري تونغ إيل الناطق باسم الوفد الكوري الشمالي المشارك في أعمال المنتدى الإقليمي لرابطة جنوب شرق آسيا المنعقد حاليا في فيتنام، وذلك بعد لقاء اليوم الخميس جرى بين وزير الخارجية الكوري الشمالي باك يي تشن ونظيره الصيني يانغ جيتشي.

وشدد المتحدث الكوري الشمالي على أن العقوبات الجديدة التي أعلنتها وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الأربعاء أثناء زيارتها لسول، تعد انتهاكا واضحا لبيان الأمم المتحدة الصادر يوم 9 يوليو/تموز الجاري بشأن حادثة إغراق السفينة الحربية الكورية الجنوبية "شيونان".

الأمن الإقليمي
وبدا لافتا في تصريحات الناطق الكوري الشمالي تحذيره مما أسماها عواقب التدريبات العسكرية التي تعتزم الولايات المتحدة إجراءها مع كوريا الجنوبية يوم 25 من الشهر الجاري باعتبارها تهديدا خطيرا لأمن واستقرار شبه الجزيرة الكورية.
 
كلينتون تصل إلى مطار هانوي (الفرنسية)
ونصح ري الولايات المتحدة بتهيئة الظروف لاستئناف المحادثات السداسية ذات الصلة بملف كوريا الشمالية النووي.

من جهة أخرى وصلت الوزيرة هيلاري كلينتون إلى العاصمة الفيتنامية هانوي الخميس للمشاركة في الاحتفالات الخاصة بالذكرى السنوية الخامسة عشرة لتطبيع العلاقات بين البلدين.

وستشارك كلينتون في أعمال المنتدى الإقليمي لدول جنوب شرق آسيا وتعقد عددا من المباحثات مع العديد من نظرائها المشاركين في المنتدى والتي يتوقع أن تتركز على ما تعتبره واشنطن الخطر الكوري الشمالي على الأمن الإقليمي.

عقوبات ومناورات
وكانت كلينتون قد أعلنت الأربعاء بعد لقائها نظيرها الكوري الجنوبي في سول عزم بلادها تشديد وتوسيع العقوبات الأحادية على كوريا الشمالية ردا على تورط الأخيرة في حادثة إغراق السفينة الحربية الكورية الجنوبية في مارس/آذار الماضي، على أن يبدأ تطبيق العقوبات الأميركية الشهر المقبل.

وأوضحت مصادر أميركية رسمية أن كلينتون ستبحث مع نظيرها الصيني -على هامش المنتدى- تفاصيل هذه العقوبات التي تشمل حظر التسلح وأي علاقات تجارية تخدم البرنامج النووي الكوري الشمالي.

وفيما يتصل بالمناورات العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، قال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس إن هذه التدريبات التي ستنطلق السبت المقبل ذات طبيعة دفاعية بحتة لإظهار الردع الكافي ضد كوريا الشمالية.

ورد غيبس على تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية بشأن التداعيات السلبية لمثل هذه المناورات بالقول إن القصد وراء هذه التدريبات توجيه رسالة واضحة إلى بيونغ يانغ لتأكيد التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن حليفتها كوريا الجنوبية.

وكان المتحدث باسم الخارجية الصينية قد دعا جميع الأطراف إلى ضبط النفس وعدم القيام بما من شأنه تعريض الأمن الإقليمي للخطر، في إشارة إلى المناورات الأميركية الكورية الجنوبية التي تشارك فيها 200 طائرة و20 سفينة حربية بينها حاملة طائرات أميركية على مقربة من الحدود البحرية المتنازع عليها بين الكوريتين.

المصدر : وكالات