غيتس وكلينتون يزوران المنطقة العازلة ببن الكوريتين غدا (الفرنسية-أرشيف)

تسبق المناوراتِ البحرية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية التي تبدأ قريبا، اجتماعاتٌ غير مسبوقة في سول بين أكبر مسؤولين عن الدبلوماسية والدفاع في البلدين.
 
فقد أعلن وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس اليوم الثلاثاء أنه ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون سيزوران المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين غدا الأربعاء.
 
وتمتد المنطقة بعرض أربعة كيلومترات على جانبي خط الهدنة حيث سكتت أصوات المدافع في يوليو/تموز 1953 بعد الحرب الكورية التي استمرت ثلاث سنوات.

وزار غيتس اليوم قوات أميركية في قاعدة متقدمة بجبال سويو شمالي سول على بعد أكثر من 30 كلم من المنطقة المنزوعة السلاح.
 
وقال غيتس "غدا الوزيرة كلينتون وأنا يرافقنا نظيرانا الكوريان سنزور المنطقة المنزوعة السلاح لإبراز مدى أهمية العمليات هناك لأمن شبه الجزيرة وأيضا للمنطقة، وإظهار التزامنا الراسخ بالدفاع عن كوريا الجنوبية". 
 
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جيف موريل إن هذه المناورات ستكون بمثابة "عرض قوة يهدف إلى توجيه رسالة ردع قوية لكوريا الشمالية".

وينتظر وصول حاملة الطائرات الأميركية "جورج واشنطن" وثلاث مدمرات من "مجموعة الهجوم" اليوم إلى كوريا الجنوبية للمشاركة في المناورات، علما بأن 28.5 ألف جندي أميركي يتمركزون في هذا البلد.
 
ووصل غيتس مساء أمس الاثنين إلى كوريا الجنوبية ليؤكد مجددا دعم واشنطن لحليفتها على خلفية التوتر مع كوريا الشمالية إثر حادثة غرق سفينة كورية جنوبية واتهام بيونغ يانغ بالوقوف وراء ذلك.
   
وألقى فريق من المحققين بالمسؤولية على كوريا الشمالية في إطلاق طوربيد وإغراق الفرقاطة "تشيونان" مما أودى بحياة 46 بحارا، وتنفي كوريا الشمالية التورط بأي شكل.
 
واتهمت بيونغ يانغ جارتها سول بالتآمر مع واشنطن لاختلاق ذلك الزعم، وهددت بالذهاب إلى الحرب ضد جارتها الجنوبية إذا نفذت عقوبات ردا على إغراق السفينة. لكن وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية قالت إنه لا توجد تحركات تشير إلى صراع وشيك.

المصدر : وكالات