سفيرة لإسرائيل: سمعتنا في الحضيض
آخر تحديث: 2010/7/19 الساعة 15:54 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مجلس الأمن يدعو أطراف النزاع في اليمن إلى تسهيل الوصول الآمن للمساعدات الإنسانية
آخر تحديث: 2010/7/19 الساعة 15:54 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/8 هـ

سفيرة لإسرائيل: سمعتنا في الحضيض

شاليف تتحدث في جلسة لمجلس الأمن عن السلام في الشرق الأوسط (الفرنسية-أرشيف)

أقرت سفيرة إسرائيل في الأمم المتحدة إن سمعة تل أبيب في المنظمة الدولية تدهورت حتى وصلت مستوى خطيرا في الآونة الأخيرة.

ونسبت وكالة "يو بي آي" إلى السفيرة غابرييلا شاليف قولها في تصريح لصحيفة هآرتس الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم الاثنين أن سمعة إسرائيل باتت في الحضيض رغم مساعيها للحفاظ على صورة جيدة لها في المنظمة الدولية منذ توليها منصبها قبل عامين.

وعزت السفيرة ذلك إلى أن وضع إسرائيل طالما كان معقدا وصعبا بسبب وجود الأغلبية المؤيدة للدول العربية التي ينضم إليها -بسحب تعبيرها- دول جديدة غير ديمقراطية، مشيرة إلى وجود "حالة من النفاق والكلام المزدوج" الذي يسيطر على الأمم المتحدة.

وأضافت شاليف أن ما يقال لها وراء الكواليس يختلف تماما عن ما يقال في العلن كما هو الحال -على سبيل المثال- الخوف من البرنامج النووي الإيراني ليس في صفوف الدول الغربية وحسب بل وبعض الدول العربية.

حركة حماس
وأشارت السفيرة إلى أن الأمر نفسه ينطبق على الموقف من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مستشهدة على ذلك بالقول إن سفراء دول معينة -ألقوا خطابات ضد عملية الرصاص المصبوب خلال مداولات الأمم المتحدة- أسروا لها برغبتهم بقيام إسرائيل بتوجيه ضربة قاصمة للحركة.

ونبهت شاليف -التي ستغادر منصبها قريبا- إلى أن الائتلاف الحاكم في إسرائيل حاليا يعتبر -بالنسبة للأمم المتحدة- نظاما صداميا ليس من أولوياته قيام علاقات جيدة مع المنظمة الدولية.

وشددت على أن تولي باراك أوباما رئاسة الولايات المتحدة وتعيين سوزان رايس سفيرة في الأمم المتحدة كان بداية لجعل المنظمة الدولية منطلقا لتطبيق سياسة الانفتاح والتقارب الأميركي مع بعض الدول.

واختتمت شاليف تصريحاتها بالقول إن عملية الرصاص المصبوب وتقرير غولدستون والحصار على غزة إضافة إلى الهجوم الإسرائيلي على قافلة أسطول الحرية كلها ساهمت في تشويه صورة إسرائيل وزيادة حدة الانتقادات لها حتى من قبل دول صديقة.

المصدر : يو بي آي

التعليقات