انفجار كابل وقع رغم تعزيز الإجراءات الأمنية استعدادا لمؤتمر دولي (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر أفغانية إن عددا من المدنيين لقوا حتفهم وأصيب العشرات بجروح في هجوم بالعاصمة كابل، فيما تمكن مقاتلون من حركة طالبان من تحرير عدد من أسرى الحركة في هجمات بغربي البلاد.

ونقلت رويترز عن مصادر أمنية أفغانية أن أربعة أشخاص قتلوا بينما أصيب أربعة آخرون بجروح جراء تفجير في وسط كابل استهدف على ما يبدو قافلة للقوات الدولية.

لكن أسوشيتد برس ووكالة الأنباء الفرنسية أفادتا بأن عدد قتلى الانفجار ثلاثة بينهم طفل، فيما أصيب أكثر من 35 شخصا بجروح في ذلك الانفجار الذي وقع على طريق كثيرا ما ترتاده القوات الأجنبية.

وتباينت الروايات بشأن طريقة تنفيذ الهجوم حيث تقول إحداها إن المنفذ شخص كان يمشي راجلا، بينما قالت أخرى إن منفذ العملية كان يمتطي دراجة هوائية.

ووقع الانفجار قبل يومين من وصول عشرات المسؤولين الدوليين على رأسهم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون لكابل لحضور مؤتمر دولي بشأن مستقبل أفغانستان.

طالبان تمكنت في 2008 من تحرير المئات من عناصرها من أحد سجون قندهار (الفرنسية)
تحرير أسرى
وفي تطور آخر قال مسؤولون أفغانيون إن مسلحين من حركة طالبان شنوا سلسلة هجمات غربي أفغانستان اليوم وفجروا بوابة سجن وحرروا 23 من عناصر الحركة المعتقلين.

وقال محمد يونس رسولي -محافظ إقليم فراه الغربي المتاخم لإيران- إن المسلحين هاجموا أربعة مراكز للشرطة تؤدي إلى قلب مدينة فراه في ساعة مبكرة من صباح اليوم.

وأوضح رسولي أن المسلحين "شغلوا انتباه الشرطة وفي نفس الوقت فجروا بوابة سجن فراه مما أدى لهروب 23 سجينا" لكن تم إلقاء القبض على أربعة من نزلاء السجن على الفور بعد أن أصيبوا أثناء الهروب وقبض فيما بعد على سبعة آخرين.

وفي أعقاب تلك الهجمات اندلعت اشتباكات بين القوات الحكومية ومسلحي طالبان دامت عدة ساعات وأسفرت عن مقتل رجل شرطة. ونقلت أسوشيتد برس عن مسؤولين أفغانيين أن أحد السجناء لقي مصرعه في الاشتباكات.

وقال المتحدث باسم طالبان، قاري يوسف أحمد إن أفرادا من الحركة نفذوا الهجوم وقال إنه تم تحرير "كافة مجاهدينا" وأشار إلى أن 15 من أفراد الشرطة لقوا مصارعهم في الهجوم.

المصدر : وكالات