أغلب ضحايا كونسون كانوا في الفلبين (الفرنسية)

أجلت القوات الفيتنامية اليوم آلاف الأشخاص عن منازلهم في شمال البلاد بسبب مخاوف من حدوث فيضانات مفاجئة وانهيارات أرضية ناجمة عن إعصار كونسون الذي ارتفع عدد ضحاياه إلى أكثر من 70 قتيلا.

ووفقا للإذاعة الفيتنامية فإن 3500 جندي أرسلوا للمساعدة في إجلاء المقيمين بالأقاليم الساحلية وبعض الأماكن المهددة الأخرى إلى أربعة أقاليم جبلية ينتظر أن تكون بمنأى عن الفيضانات المرتقبة.

وفي الأثناء شاركت ثلاث سفن تابعة للبحرية الفيتنامية في البحث عن ستة صيادين مفقودين في منطقة قرب باراسيل في بحر الصين الجنوبي، بعد غرق مركبهم أثناء بحثهم عن مأوى.

وقالت الحكومة إن شخصا غرق أثناء سباحته في إقليم ثانه هوا شمال البلاد، وإن 11 آخرين -منهم الصيادون الستة- مفقودون.

من ناحيتها أعلنت شركة الخطوط الجوية الفيتنامية أنها ستستأنف رحلاتها اليوم لتسيير رحلات إضافية لمساعدة الأشخاص الذين كانوا مسافرين على متن عشر رحلات ألغتها أمس السبت.

وفي نفس السياق، خفت حدة إعصار كونسون إلى عاصفة مدارية مع اجتياحه شمال فيتنام في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، بعد اجتياحه الفلبين وجزيرة هاينان الصينية خلال الأيام السبعة الماضية.

وكانت الفلبين أكثر من تضرر من إعصار كونسون، حيث أعلنت اليوم أن عدد ضحاياه ارتفع إلى 68 قتيلا وأن 84 شخصا ما زالوا مفقودين بسببه، في حين أسفر عن مقتل شخصين في الصين.

المصدر : وكالات