ميدفيديف أثناء المؤتمر الصحفي المشترك مع ميركل (الفرنسية)

دعا الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف إيران "للتحلي بالشجاعة الكافية" للتعاون مع المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي وتقديم التوضيحات اللازمة بخصوص طبيعة هذا البرنامج.

وجاءت تصريحات ميدفيديف أثناء المؤتمر الصحفي المشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مدينة يكاترينبيرغ الروسية اليوم الخميس.

وقال ميدفيديف إن روسيا تنتظر من إيران التوضيحات اللازمة بشأن طبيعة برنامجها النووي، مؤكدا أن موسكو لا يمكنها أن تتغاضى عن مساعي إيران للحصول على أسلحة نووية ولا يمكنها تجاهل العناصر العسكري في برنامجها النووي على الرغم من كونها من أكبر الشركاء التجاريين لروسيا.

التحلي بالشجاعة
وأضاف الرئيس الروسي أن المعلومات الواردة من القنوات المفتوحة والقنوات الاستخباراتية تتحدث عن تطوير برامج إيرانية عسكرية في المجال النووي، مطالبا الحكومة الإيرانية بالتعاون مع المجتمع الدولي.

المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة أثناء التصويت على قرار تشديد العقوبات على إيران الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)
وتأتي تصريحات الرئيس الروسي بعد يومين على تحذيره من أن إيران تقترب من صنع قنبلة نووية وهو الأمر الذي نفته طهران.

يذكر أن روسيا -التي وقعت أمس مع إيران على عدة مشاريع في مجال الطاقة وتقوم ببناء مفاعل بوشهر النووي-صوتت لصالح قرار تشديد العقوبات الذي أصدره قرار مجلس الأمن الشهر الماضي.

إس 300
من جهة أخرى، أعلن مسؤول روسي اليوم الخميس أن صفقة تزويد إيران بنظام الدفاع الصاروخي من طراز إس 300 لم تلغ بعد.

ونقل عن رئيس شركة التقنيات الروسية الحكومية سيرغي شيميزوف قوله إن الصفقة التي تبلغ قيمتها 800 مليون دولار لم تلغ بعد، مشيرا إلى أن القرار يعود في نهاية المطاف إلى الرئيس ميدفيديف.

وكانت موسكو وقعت عقداً لتزويد طهران بخمس منظومات إس300 في ديسمبر/كانون الأول 2005، لكنه لم يدخل حيز التنفيذ حتى الآن.

وشهدت العلاقات الثنائية بين موسكو وطهران توترا ملحوظا بعدما أعلن مسؤولون روس رفض موسكو تزويد طهران بمنظومة إس 300 بدعوى تعارضه مع العقوبات الدولية على إيران، فيما اعتبرت طهران هذا الموقف تنازلا للضغوط الأميركية والإسرائيلية لإلغاء الصفقة التي تم التوقيع عليها قبل صدور القرار بسنوات.

المصدر : وكالات