آثار انفجار وقع في سوق شعبي بمدينة مينغورا في مايو/أيار الماضي (الفرنسية-أرشيف)

استهدف انفجار قوي رتلا للجيش الباكستاني قرب محطة الحافلات في مدينة مينغورا بوادي سوات مما أسفر عن مقتل وجرح 49 شخصا.

فقد نسبت وكالة الأنباء الفرنسية إلى غازي جميل قائد شرطة ملقند -التي تضم وادي سوات في الإقليم الشمالي الغربي الحدودي من باكستان- قوله إن خمسة أشخاص قتلوا وجرح أربعون آخرون على الأقل في انفجار وقع بالقرب من محطة للحافلات اليوم الخميس.

وأفادت التقارير الإعلامية من مدينة مينغورا بأن الانفجار وقع في شارع مزدحم وأسفر عن دمار كبير حيث تناثرت المركبات المحترقة وأجساد القتلى والمصابين فيما هرعت فرق الإنقاذ إلى المكان.

دورية للجيش الباكستاني في مينغورا كبرى مدن وادي سوات (الفرنسية-أرشيف)
استهداف الجيش
وقال ناطق باسم الجيش الباكستاني إن الانفجار استهدف رتلا للجيش بالقرب من محطة الحافلات وتسبب بجرح عسكريين، في الوقت الذي تضاربت الأنباء عن طبيعة الحادث بين هجوم انتحاري أو قنبلة زرعت في مكان ما على الطريق.

يشار إلى أن المصادر الطبية في مينغورا كانت قد أشارت إلى استلام أربعة قتلى و44 جريحا، عدد كبير منهم يعاني من إصابات خطيرة مما ينذر باحتمال ارتفاع عدد القتلى في وقت لاحق.

وتقع مدينة مينغورا على بعد 125 كيلومترا شمال غرب العاصمة إسلام آباد وهي أكبر مدن وادي سوات الذي كان فيما مضي مقصدا سياحيا للعديد من الباكستانيين والأجانب على حد سواء قبل أن تتحول المنطقة إلى مسرح لصراعات دامية بين الجيش وحركة طالبان باكستان.

وادي سوات
وشن الجيش الباكستاني في أبريل/نيسان 2009 هجوما واسعا على المناطق المجاورة لمديريتي بوتر ودير السفلي قبل تقدمه إلى وادي سوات ليعلن بعد عدة أشهر تطهير المنطقة من مقاتلي طالبان باكستان واستعادة السيطرة عليها والسماح للنازحين بالعودة إلى منازلهم.

"
اقرأ أيضا:

طالبان باكستان ومصير دولة
"

بيد أن المنطقة شهدت منذ ذلك الإعلان عددا كبيرا من العمليات كان آخرها في 1 مايو/أيار عندما فجر شخص نفسه في سوق محلي مزدحم داخل مدينة مينغورا متسببا بمقتل ثلاثة أشخاص وجرح 12 آخرين على غرار ما جرى في فبراير/شباط الماضي حيث وقع هجوم مماثل أسفر عن مقتل تسعة أشخاص.

وكانت منطقة مهمند القبلية التابعة للإقليم الشمالي الغربي الحدودي قد شهدت الأسبوع الماضي هجوما انتحاريا تسبب بمقتل 107 أشخاص.

المصدر : وكالات