أحمدي نجاد أثناء زيارته منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت إيران تخصيب كمية من اليورانيوم بنسبة 20% في خطوة تشكل تحديا واضحا للقوى الغربية التي تطالبها بوقف هذه الأنشطة الحساسة، في حين دخلت المعارضة الإيرانية على خط السجال النووي الدائر مع الغرب.

فقد نسبت وكالة الأنباء الفرنسية إلى رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي قوله -في تصريح لوسائل إعلام إيرانية أمس الأحد- إن بلاده نجحت مؤخرا بتخصيب عشرين كيلوغراما من مادة اليورانيوم بنسبة عشرين بالمائة.

وجدد أكبر صالحي تصريحات سابقة مؤكدا أن طهران ستكون قادرة بحلول سبتمبر/أيلول من العام المقبل على توفير ما تحتاجه من وقود نووي لتشغيل مفاعل طهران للأبحاث الطبية المخصص لإنتاج النظائر المشعة لعلاج أمراض السرطان.

صالحي: لدينا المعرفة التقنية لصناعة صفائح الوقود النووي (الفرنسية-أرشيف)
المعرفة التقنية
وسبق للمسؤول الإيراني أن قال في تصريحات إعلامية إن إيران باتت تمتلك المعرفة التقنية اللازمة لصناعة صفائح الوقود القادرة على إمداد المفاعل بطاقة التشغيل اللازمة، بيد أن الدول الغربية اعتبرت هذه التصريحات لا تمت للواقع بصلة.

وأضافت هذه الدول أن الجمهورية الإسلامية لم تمتلك بعد المعرفة التقنية المطلوبة لتحويل اليورانيوم المخصب بنسبة 20% إلى صفائح وقود وهي العملية الأساسية لتشغيل المفاعل.

يشار إلى أن تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% يمنح إيران القدرة على تشغيل مفاعلاتها، أما تخصيبه إلى 90% وما فوق فيساعدها على صناعة القلب الانشطاري للقنبلة الذرية.

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد أمر برفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20% ردا على رفض الدول الغربية اتفاق التبادل النووي التي وقعته مع البرازيل وتركيا، والدفع بـمجلس الأمن لتشديد العقوبات على طهران.

مجموعة فيينا
وفي تصريح منفصل لإحدى وكالات الأنباء الإيرانية الأحد، جدد وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي استعداد بلاده للحوار بخصوص اتفاق التبادل مع مجموعة فيينا التي تضم -إلى جانب الجمهورية الإسلامية- كلا من الولايات المتحدة وروسيا والوكالة الدولية للطاقة الذرية والتي وافقت -حسب متكي- على انضمام البرازيل وتركيا.

متكي (وسط) أثناء توقيع اتفاق التبادل النووي مع نظيريه البرازيلي والتركي (الفرنسية-أرشيف)
وأضاف متكي أن أمام إيران خيارين لا ثالث لهما للحصول على اليورانيوم المخصب إما عبر المضي قدما في اتفاق التبادل أو إنتاجه بنفسها، مؤكدا أن إيران مستعدة لما تختاره مجموعة فيينا.

يشار إلى أن مجموعة فيينا شكلت على أساس البحث في اتفاق لتبادل الوقود يضمن لإيران الحصول على اليورانيوم المخصب بنسبة 20% لتشغيل مفاعل طهران للأبحاث الطبية.

المعارضة الإصلاحية
من جهة أخرى دخلت المعارضة الإيرانية المعروفة باسم التيار الإصلاحي على السجال الدائر بين الغرب وطهران بخصوص البرنامج النووي الإيراني مشددة على أن الحرس الثوري هو المستفيد الأكبر من فرض العقوبات على إيران.

جاء ذلك -كما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية- على لسان رئيس البرلمان الإيراني الأسبق وأحد زعماء المعارضة مهدي كروبي أثناء لقاء أجراه السبت مع أسر عدد من أنصار المعارضة المعتقلين لدى السلطات الرسمية.

وقال كروبي إن "جزءا كبيرا من الحكم الإيراني كما هو الحال بالنسبة للحرس الثوري، يؤيد فرض العقوبات وذلك للاستفادة من الأرباح الفلكية التي يحصلون عليها" وفق ما نشر موقع إلكتروني مساند للمعارضة.

واعتبر كروبي أن إيران تدفع ثمن "حماقة السياسات الخارجية والافتقار إلى التعقل السياسي سواء في الأفعال أو الأقوال الدبلوماسية لرجل يتولى مسؤولية البلاد" في إشارة واضحة إلى الرئيس أحمدي نجاد.

المصدر : الفرنسية