إسرائيل تتهم موسيقيا درزيا بالتجسس
آخر تحديث: 2010/7/12 الساعة 22:18 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/12 الساعة 22:18 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/1 هـ

إسرائيل تتهم موسيقيا درزيا بالتجسس


عدد من أهالي مجدل شمس في الجولان السوري المحتل (الجزيرة نت-أرشيف)

اعتقلت السلطات الأمنية الإسرائيلية أمس الأحد الموسيقي فداء الشاعر من قرية مجدل شمس في هضبة الجولان السورية المحتلة لدى وصوله إلى مطار بن غوريون قادما من باريس بشبهة ارتكابه مخالفات أمنية ضد إسرائيل والتجسس في حين نفى والد ومحامي الشاعر جميع التهم.
 
وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الأحداث التي وقعت في مجدل شمس الليلة الماضية كانت مرتبطة باعتقال الشاعر وأن أفراد الشرطة الإسرائيلية جاؤوا إلى بيته لتفتيشه.
 
وأضافت أن الشاعر مشتبه فيه بارتكابه مخالفات والمس بأمن إسرائيل وبينها التجسس والاتصال مع عميل أجنبي ومساعدة العدو خلال الحرب، لكن التقارير لم تذكر الجهة التي تدعي أجهزة الأمن أنه تجسس لصالحها.
 
وكانت السلطات الإسرائيلية قد اعتقلت عسكريا درزيا وخمسة مدنيين أوقفوا للاشتباه في قيامهم بتسريب معلومات عسكرية وصلت إلى حزب الله اللبناني عن طريق تجار مخدرات.
 
وأصدرت محكمة الصلح في مدينة بيتاح تيكفا بوسط إسرائيل، لدى تمديدها اعتقال الشاعر لسبعة أيام، أمرا بحظر النشر بشأن تفاصيل القضية.
 
ونقل موقع يديعوت أحرونوت الإلكتروني عن والد الشاعر قوله إنني واثق من أنه سيتضح أن كل شيء غير صحيح وسيعود ابني إلى بيته.
 
واعتبر الوالد أن هذه تهم عبثية، وأضاف أن تصرف رجال الأمن في المطار وفي البيت لم يكن مقبولا، وأن الطائفة الدرزية تشعر بإهانة بالغة جراء هذا التصرف.
 
وقال إن ابنه موسيقي ودرس خمس سنوات في سوريا، وقبل ذلك في مصر وهو ليس مهتما بالسياسة ولا يوجد في رأسه سوى الموسيقى.
 
القضية خطأ
"
قال المحامي الذي يتولى الدفاع عن الشاعر إن هناك قناعة بأن القضية كلها خطأ ولا يمكن الآن التوسع بشأن الموضوع بسبب أمر حظر النشر

"
وقال المحامي الذي يتولى الدفاع عن الشاعر إن هناك قناعة بأن القضية كلها خطأ ولا يمكن الآن التوسع بشأن الموضوع بسبب أمر حظر النشر.
 
يشار إلى أن الشاعر (27 عاما) موسيقي وتم اعتقاله في مطار بن غوريون فور عودته من فرنسا.
 
وكانت قوة من الشرطة الإسرائيلية وصلت الأحد إلى بيت الشاعر في مجدل شمس لتفتيش البيت وبعد انتشار الخبر في القرية تجمهر المئات من سكانها حول البيت وطوقوه ولم يمكنوا أفراد الشرطة من الخروج إلى حين وصول قوات كبيرة من الشرطة.
 
وتم إخراج أفراد الشرطة من بيت عائلة الشاعر بعد تدخل مشايخ الطائفة الدرزية في القرية ولم يصب أحد بأذى أثناء ذلك.
المصدر : وكالات

التعليقات