كوبا تبدأ إطلاق السجناء السياسيين
آخر تحديث: 2010/7/11 الساعة 06:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/7/11 الساعة 06:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/30 هـ

كوبا تبدأ إطلاق السجناء السياسيين

 أقارب المعارضين المسجونين يؤكدون الإفراج عن ذويهم (الفرنسية)

بدأت السلطات الكوبية أمس السبت الإفراج عن مجموعة من السجناء السياسيين المرضى من المقرر ترحيلهم مع عائلاتهم إلى إسبانيا، في إطار اتفاق يقضي بالإفراج تدريجيا عن 52 سجينا سياسيا.

وإذا ما تم الإفراج عن هؤلاء المعتقلين فسيصبح هذا أكبر عدد من السجناء السياسيين يطلق سراحهم منذ تولي الرئيس راؤول كاسترو منصبه خلفا لشقيقه الزعيم الكوبي فيدل كاسترو عام 2008 والذي أعلن أمس أنه ظهر علانية للمرة الأولى منذ مرضه.

وأعلن ابن أخ المعارض خوسيه لويس غارسيا بانيكي أن عمه اتصل هاتفيا بأسرته لإبلاغها بأنه يغادر سجن لاس توناس متوجها إلى العاصمة هافانا، مستقلا حافلة حكومية لاصطحاب العائلة التي ستذهب إلى إسبانيا.

كذلك أبلغت السلطات زوجتي سجينين آخرين هما بابلو باشيكو ولويس ميلان بأن زوجيهما باتا خارج السجن.

وكانت الكنيسة الكاثوليكية الكوبية، التي تتوسط مع السلطات للإفراج عن هؤلاء المعتقلين، أعلنت في وقت سابق أمس أنه سيتم قريبا الإفراج عن 17 سجينا سياسيا سيرحلون مع عائلاتهم إلى إسبانيا.

وبحسب اتفاقها مع الكنيسة فإن السلطات الكوبية ستفرج خلال مهلة أقصاها أربعة أشهر عن 52 سجينا سياسيا، هم من بقي في السجن ممن اعتقلوا في مارس/آذار عام 2003 خلال موجة القمع التي نفذتها السلطات آنذاك.
 
وكان وزير الخارجية الإ سباني ميغيل أنخيل موراتينوس أعلن الأربعاء من هافانا استعداد بلاده لاستقبال المعتقلين الـ52 الذين سيفرج عنهم إذا كانوا يرغبون في مغادرة الجزيرة الشيوعية.

وغداة إعلان مدريد هذا، أنهى المعارض غيليرمو فاريناس (48 عاما) إضرابا عن الطعام استمر 135 يوما من أجل الإفراج عن 26 معتقلا سياسيا مريضا. وكان هذا المعارض لا يزال السبت في مستشفى سانتا كلارا وحالته خطرة.
 
وعند اكتمال عملية الإفراج عن هذه المجموعة المؤلفة من 52 سجينا سياسيا، لن يبقى في سجون كوبا إلا حوالي 100 معتقل سياسي.
  
وكان الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو أفرج عن حوالي 100 معتقل  سياسي إثر الزيارة التاريخية التي قام بها البابا الراحل يوحنا بولس الثاني إلى كوبا في 1998.
 
ظهور كاسترو
كاسترو زار منشأة علمية في هافانا للمرة الأولى منذ مرضه (رويترز-أرشيف)
وبالتزامن مع بدء الإفراج عن المعتقلين ذكرت مدونة كوبية على الإنترنت أمس أن كاسترو ظهر علانية لأول مرة منذ مرضه قبل أربع سنوات خلال زيارة قام بها الأسبوع الماضي لمنشأة علمية في هافانا.

وأظهرت صور التقطت بكاميرا تليفون محمول ونشرت على المدونة المؤيدة للحكومة كاسترو مبتسما ويتجاذب أطراف الحديث مع أشخاص قالت إنهم تجمعوا حوله لدى مغادرته المركز الوطني للتحقيقات العلمية.

وقال المدونة إن كاسترو (83 عاما) شوهد وهو يقوم بزيارة مفاجئة للمركز يوم الأربعاء الماضي وتوقف لتحية المجموعة التي كانت تنتظر فرصة لرؤيته.

وأضافت أنه نحيل ولكنه بدا بخير، وحسب ما قاله مدير المركز فهو في حالة ذهنية طيبة للغاية.

وظهر كاسترو ذو اللحية البيضاء في الصور مرتديا سترة رياضية مثلما ظهر بشكل فعلي في كل الصور التي نشرت منذ تواريه عن الأنظار.
   
ولم يظهر كاسترو إلا في صور وشرائط مصورة متفرقة منذ أن أجريت له جراحة في الأمعاء في يوليو/تموز 2006 وتخليه علن السلطة بشكل مؤقت لشقيقه الأصغر راؤول كاسترو.

وقال متحدث حكومي إنه لا يستطيع تأكيد ذهاب كاسترو إلى المركز العلمي الذي أنشأه في عام 1965 لإجراء أبحاث في مجالات من بينها العلوم الطبيعية والطب.
المصدر : وكالات

التعليقات