سوتياغين مدان بتسليم معلومات سرية لشركة بريطانية (الفرنسية-أرشيف)

أفادت تقارير صحفية بأن روسيا مدانا بالتجسس في بلاده لصالح الغرب -تم تبادله في إطار صفقة أخيرة مع واشنطن- لا يزال عالقا في أحد الفنادق قرب لندن بدون تأشيرة دخول لبريطانيا.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ديمتري سوتياغين شقيق إيغور سوتياغين -المحكوم بروسيا 15 عاما سجنا بتهمة التجسس للولايات المتحدة- قوله إن إيغور هاتف زوجته وأكد لها أنه يوجد قرب لندن، وأنه ما زال يرتدي زي سجنه الروسي.
 
وتم نقل سوتياغين -وهو خبير أسلحة جوية- خلال الأسبوع الماضي من سجنه شمالي روسيا إلى سجن لوفورتوفو بموسكو، وسمح له بلقاء عائلته قبل أن يتم وضعه على متن طائرة مغادرة إلى فيينا.
 
وقال ديمتري إن شقيقه سيجتمع الاثنين مع مسؤولين بريطانيين لتقرير مستقبله.
 
وأدين سوتياغين بتسليم معلومات سرية إلى شركة بريطانية زعمت روسيا أنها كانت غطاء تمويهيا لوكالة الاستخبارات الأميركية "سي آي أي" وحكم عليه بالسجن لكن سوتياغين نفى تهمة التجسس قائلا إن المعلومات كانت متوفرة من مصادر مفتوحة.
 
واشنطن سلمت موسكو عشرة عملاء (الفرنسية)
وكانت تقارير إعلامية بريطانية ذكرت أن سوتياغين حل ببريطانيا برفقة سيرجي سكريبال العقيد السابق في الاستخبارات العسكرية الروسية والمدان بدوره بتهمة التجسس لحساب بريطانيا.
 
مسائل أمنية
ورفضت السلطات البريطانية اليوم التعليق على مكان وجوده ومصيره حيث قال متحدث باسم الداخلية البريطانية "إننا لا نعلق على المسائل الأمنية أو الاستخباراتية، ونحن لا نعلق على طلبات اللجوء الفردية".
 
وبدوره رفض متحدث باسم الخارجية البريطانية التعليق قائلا "نحن لا نعلق على قضايا خاصة بالمخابرات".
 
وكان النائب في مجلس الدوما الروسي والمدير السابق لهيئة الأمن الفدرالية نيكولاي كوفاليوف، أكد أمس أن سوتياغين والمتهمين الثلاثة الآخرين في قضية التجسس، يمكنهم العودة إلى روسيا مستقبلا لعدم وجود أي حظر رسمي على دخولهم.
 
ومن جهة أخرى قال مسؤول في البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي باراك أوباما أبلغ عن مسألة الجواسيس الروس والأشخاص المتورطين بها في 11 يونيو/حزيران الماضي، مشيرا إلى أنه تم التوصل إلى اقتراح التبادل مع روسيا قبل اعتقالهم.
 
وكانت واشنطن عللت في وقت سابق موافقتها على صفقة التبادل بأسباب قالت إنها تتعلق بالأمن القومي للولايات المتحدة وأخرى إنسانية.
 


وكان سوتياغين ضمن عملية تبادل الجواسيس التي أنهتها الولايات المتحدة الجمعة مع روسيا في مطار فيينا ووصفت بأنها الأكبر من نوعها منذ الحرب الباردة.
 
وقد وصل إلى موسكو عشرة عملاء سلمتهم السلطات الأميركية، في حين حطت في واشنطن طائرة تقل أربعة روس متهمين بالتجسس لصالح الولايات المتحدة والغرب.

المصدر : وكالات