أردوغان اعتبر الإصلاحات ضرورية لتحقيق شروط الانضمام للاتحاد الأوروبي
 (الفرنسية-أرشيف)
أظهر استطلاع للرأي انقسام الأتراك بشأن استفتاء على إصلاحات دستورية, ينتظر أن يجرى في سبتمبر/أيلول المقبل, قبيل انتخابات عامة.

وقال مركز "أي آند جي"للأبحاث" إن 40% من الناخبين سيؤيدون حزمة التعديلات القانونية بينما سيعارضها 39%, وذلك عندما سئلوا عن الكيفية التي سيصوتون بها في الاستفتاء الذي سيجرى يوم 12 سبتمبر/أيلول القادم.
 
ولم يحدد 20% من الناخبين ما إن كانوا سيصوتون لصالح التعديلات أم ضدها.
 
وقد شمل الاستطلاع ألفين و412 شخصا, وأجري قبل قرار المحكمة الدستورية يوم الأربعاء الماضي والذي قضى بجواز إجراء الاستفتاء بعد أن ألغت اثنين من التعديلات التي سيجرى عليها الاستفتاء.
 
وطبقا لمركز الأبحاث, فقد جاءت نتيجة الاستطلاع مماثلة لنتائج ثلاثة استطلاعات سابقة أجريت منذ مارس/آذار الماضي عندما طرحت الحكومة حزمة الإصلاحات.
 
يذكر أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يشدد على أن الإصلاحات مطلوبة "ليتماشي الدستور التركي الذي وضعه الجيش في عام 1980 مع دساتير الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الذي تسعى تركيا إلى الانضمام إليه".
 
وترفض أحزاب المعارضة في البرلمان التركي الإصلاحات, وتعتبر أنها محاولة من الحكومة لفرض سيطرتها على مؤسسات الدولة وتقويض المبادئ العلمانية لتركيا.

المصدر : رويترز