السفيرة غاي في لقاء مع المرجع الراحل في نوفمبر/تشرين الثاني 2008 (الفرنسية-أرشيف)

عبرت سفيرة بريطانيا في لبنان عن أسفها عن أي "إساءة" سببها مقالها الذي أشادت فيه بالمرجع الشيعي محمد حسين فضل الله الذي وافته المنية الأحد الماضي.
 
ووجهت إسرائيل الجمعة انتقادات لفرنسيس غاي التي نشرت المقال في مدونتها على موقع وزارة الخارجية البريطانية بعنوان "وفاة رجل دمث الخلق"، وقالت فيه إنها حزنت لوفاة فضل الله وإن العالم "بحاجة لمزيد من الرجال من طينته الذين يريدون التواصل بين الأديان".
 
وكان متحدث باسم الخارجية البريطانية قال إن ما نشرته غاي قد تم حذفه "بعد بحث مدروس".
 
ويحظى فضل الله -حسب مراقبين- باحترام في أنحاء الشرق الأوسط وآسيا الوسطى. وكان يشتهر بآرائه المعتدلة ومحاولة تضييق هوة الخلاف بين الطوائف الإسلامية المختلفة.
 
في المقابل كانت الولايات المتحدة وإسرائيل تصنفانه "إرهابيا" لعلاقاته مع حزب الله اللبناني ومعاداته الشديدة لإسرائيل.
 
"
من الممكن أن ينبذ حزب الله العنف ويلعب دورا بناء وديمقراطيا وسلميا في السياسة اللبنانية
"
غاي
مقال جديد

وفي مقال جديد نشرته غاي الجمعة على مدونتها، قالت إن مقالها السابق كان محاولة "لإقرار الأهمية الروحية التي يمثلها الشيخ فضل الله بالنسبة لكثيرين والآراء التي آمن بها في الجزء الأخير من حياته".
 
وأضافت أنه لا توجد صلات على الإطلاق تربطها بالإرهاب "أينما ارتكب وتحت أي مسمى" وأن حزب الله من الممكن أن "ينبذ العنف ويلعب دورا بناء وديمقراطيا وسلميا في السياسة اللبنانية".
 
وتزامن انتقاد مدونة غاي مع قيام شبكة سي أن أن الأميركية بفصل صحفيتها المخضرمة أوكتافيا نصر محررة شؤون الشرق الأوسط من وظيفتها بعد 20 عاما من عملها في الشبكة، لأنها نشرت على صفحتها في موقع تويتر الاجتماعي تعليقا أبدت فيه إعجابها بفضل الله.

المصدر : وكالات