أمانو: نووي إيران حالة خاصة
آخر تحديث: 2010/6/8 الساعة 04:18 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/8 الساعة 04:18 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/26 هـ

أمانو: نووي إيران حالة خاصة


قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو إن "تقاعس إيران عن تبديد المخاوف" تجاه برنامجها النووي يجعلها "حالة خاصة"، رافضا محاولة عربية لإخضاع إسرائيل لنفس التدقيق الذي تتعرض له إيران، في وقت أعلنت فيه مصادر غربية أن مجلس الأمن قد يناقش الأربعاء فرض عقوبات جديدة على إيران.

وقال أمانو إن قضيتيْ إسرائيل وإيران لا تمكن المقارنة بينهما، مضيفا أن وجود "بعد عسكري محتمل" يضيف خصوصية إلى برنامج إيران النووي، في حين أن الوكالة لا تستطيع تفتيش إسرائيل -التي يفترض أنها قوة ذرية- بنفس الطريقة التي تفتش بها إيران، قبل أن توقع إسرائيل على معاهدة حظر الانتشار النووي.

وخلال افتتاح اجتماع مجلس محافظي الوكالة الاثنين قال أمانو إنه ينتظر ردا من القوى الكبرى بخصوص اتفاق توسطت فيه البرازيل وتركيا، ويقضي بأن تبادل إيران جزءا من موادها النووية بقضبان وقود لمفاعل خاص بالأبحاث
الطبية.

وكان مسؤولون غربيون أظهروا تشككا في الخطة التي جاءت بعد ثمانية أشهر من فكرة مماثلة لتخفيف التوتر بخصوص الملف النووي صيغت بمساعدة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال أمانو إنه لن يصدر حكما على هذه الخطة، لكنه أضاف أن الأوضاع تغيرت منذ قدمت الوكالة عرضها، حيث بدأت إيران تخصيب الوقود النووي إلى مستوى أعلى، وزاد مخزونها من اليورانيوم المنخفض التخصيب إلى المثلين.

يوكيا أمانو (الفرنسية-أرشيف)
مجلس الأمن
وقالت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة الاثنين إن الدول الغربية تأمل أن يتمكن مجلس الأمن الدولي من إجراء اقتراع الأربعاء على قرار يفرض دفعة رابعة من العقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي.

وتقول وكالة رويترز إنه من غير المتوقع أن تصوّت كل من تركيا والبرازيل ولبنان لصالح القرار المحتمل، لكن الوكالة تتوقع أن يتم اعتماد القرار بموافقة الدول الاثنتي عشرة الأخرى، بما فيها الدول الدائمة العضوية التي تمتلك وحدها حق النقض.

ومن جانبها، فإن إيران تنفي شكوك الغرب في أنها تدير برنامجا سريا للأسلحة النووية، وأكد مبعوثها إلى وكالة الطاقة الذرية علي أصغر سلطانية أن قدرات إسرائيل النووية هي القضية الأهم في أمن الشرق الأوسط، وأن إسرائيل "مبعث قلق أمني خطير للمنطقة وللعالم بأسره".

ضغط عربي
ويتوقع أن تحاول الدول العربية تكثيف الضغط على إسرائيل في وقت لاحق هذا الأسبوع، عندما يناقش مجلس محافظي الوكالة القدرات النووية الإسرائيلية بناءً على طلب من هذه الدول التي تطلب مساعدة أمانو في تنفيذ قرار للوكالة يحث إسرائيل على الانضمام لمعاهدة حظر الانتشار النووي وإخضاع مواقعها النووية لضمانات الوكالة.

وقالت الولايات المتحدة الاثنين إنه تنبغي مناقشة هذه المسألة في وقت لاحق  بمجرد انتهاء المدير العام للوكالة من إعداد تقرير حول كيفية جذب إسرائيل للانضمام إلى معاهدة حظر الانتشار النووي.

ووفقا لرويترز، ستكون هذه هي أول مرة يتناول فيها مجلس المحافظين الذي يحدد سياسة الوكالة موضوع إسرائيل منذ عام 1991، وفي وقت تواجه فيه إسرائيل تدقيقا دوليا أوسع نطاقا في أعقاب غارتها على قافلة مساعدات كانت في طريقها إلى قطاع غزة الفلسطيني قبل أسبوع.

وشهد مؤتمر عقد في نيويورك الشهر الماضي لمراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي مطالب عربية بتسليط الضوء على القدرات النووية لإسرائيل التي لم تؤكد أو تنف امتلاك أسلحة نووية، لكن يعتقد أنها تملك ترسانة كبيرة.

أما إيران فهي من الدول الموقعة على معاهدة حظر الانتشار النووي وسمحت لمفتشي وكالة الطاقة الذرية بدخول بعض مواقعها، إلا أن الغرب يقول إنها تنتهك المعاهدة وتمثل تهديدا محتملا لأنها لم تبلغ عن نشاط نووي حساس.

المصدر : وكالات

التعليقات