هولبروك: نقبل بطالبان في الحكومة
آخر تحديث: 2010/6/7 الساعة 13:27 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/7 الساعة 13:27 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/25 هـ

هولبروك: نقبل بطالبان في الحكومة

ريتشارد هولبروك رفض أي حوار مع تنظيم القاعدة (الفرنسية)

قال المبعوث الأميركي إلى أفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك إن الولايات المتحدة تقبل إمكانية مشاركة حركة طالبان "بعد إصلاحها" في الحكومة الأفغانية، وذلك ضمن حل سياسي ونهائي للوضع في أفغانستان، مؤكدا أنه لا يتوقع نصرا حاسما على مسلحي الحركة، الذين يقاتلون القوات الدولية والأفغانية منذ أكثر من ثماني سنوات.

ونقلت وكالة رويترز عن هولبروك قوله إن "الكل يفهم أن هذه الحرب لن تنتهي بنصر عسكري واضح، ولن تنتهي على سطح سفينة حربية كالحرب العالمية الثانية، أو في دايتون أوهايو كحرب البوسنة، ستكون نهايتها مختلفة عن هذا، وبعض أشكال التسويات السياسية ستكون ضرورية".

واشترط المسؤول الأميركي في الحوار مع طالبان أن يحترم "بعض الخطوط الحمر"، مشيرا إلى أن دعم مجلس القبائل الأفغانية (لويا جيرغا) في الأيام الأخيرة خطة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي للحوار مع طالبان خطوة مهمة، وأن واشنطن تدعم هذا المسعى.

وبالمقابل قال المبعوث الأميركي إن واشنطن لا تستطيع إجراء حوار أو عقد أي تسوية مع تنظيم القاعدة ولا تستطيع الحديث أو التفاوض معه، معتبرا أن هذا الأمر "خارج النقاش".

وقال هولبروك -الذي زار مدريد للمشاركة في مؤتمر لبحث إنهاء الصراع في أفغانستان بطرق غير عسكرية- إنه إذا قطع قادة طالبان صلاتهم بتنظيم القاعدة، وألقوا أسلحتهم، وقبلوا بالعمل من خلال النظام السياسي القائم في أفغانستان وبالمشاركة في الحكومة، فإنه ليس هناك أي خطأ في ذلك.

وأعلنت حركة طالبان رفضها تصريحات هولبروك، وقال المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد إن هذه التصريحات هي محاولة لتقنين الاحتلال من خلال ضم طالبان لصفوف مؤيديه.

حامد كرزاي أمر بمراجعة ملفات معتقلي المعارضة المسلحة (الفرنسية)
مطالب الجيرغا

وكان مجلس اللويا جيرغا قد وافق الجمعة الماضية في ختام أعماله على الخطة التي اقترحها كرزاي من أجل إجراء محادثات سلام مع حركة طالبان.

وطالب المجلس بتشكيل لجنة للتفاوض مع طالبان بتزامن مع وقف لإطلاق النار، كما دعا إلى إطلاق سراح المعتقلين الذين ألقي عليهم القبض بتهم باطلة أو بناء على شهادات من أناس يناصبونهم العداء.

كما دعا المجلس الجانبين إلى وقف إطلاق النار وإبداء المرونة وعدم وضع شروط مسبقة لمحادثات السلام، وطلب من الحكومة الأفغانية بذل جهود من أجل إسقاط أسماء بعض قادة طالبان من اللوائح السوداء التي وضعتها الأمم المتحدة، وتلك التي تعتمدها الولايات المتحدة.

وطالبت توصيات اللويا جيرغا مسلحي طالبان بالتخلي عن العنف، وقطع علاقاتهم مع تنظيم القاعدة وباقي التنظيمات التي وصفوها بـ"الإرهابية".

وقد أعلنت طالبان والحزب الإسلامي رفضهما لما اجتمع من أجله مجلس اللويا جيرغا، وأصرا على انسحاب كل القوات الأجنبية من أفغانستان قبل بدء أي مفاوضات.

مراجعة القضايا
وفي السياق أمر كرزاي أمس بمراجعة قضايا المعتقلين المتهمين بالانتماء إلى المعارضة المسلحة أو بالعلاقة معها "بدون دليل قانوني ملزم للإدانة"، وقال القصر الرئاسي في بيان له إن هذه الأوامر جاءت في سياق احترام قرارات اللويا جيرغا.

وأضاف البيان أنه سيجرى تشكيل لجنة حكومية برئاسة وزير العدل للقيام بمراجعة شاملة لكل القضايا والإفراج عن الذين جرى احتجازهم دون دليل جنائي كاف.

المصدر : الجزيرة + وكالات