ناوتو يشكل حكومة "تحديات" يابانية
آخر تحديث: 2010/6/5 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/5 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/23 هـ

ناوتو يشكل حكومة "تحديات" يابانية

رئيس الوزراء الياباني الجديد يتعهد باستعادة الثقة في اقتصاد بلاده (الفرنسية-أرشيف)

يعكف رئيس الوزراء الياباني الجديد ناوتو كان على اختيار تشكيلة حكومته التي سيعلنها رسميا الثلاثاء المقبل، وقد رشح منها اليوم السبت اسم وزير المالية الجديد يوشيهيكو نودا الذي كان يتولى منصب نائب وزير المالية في الحكومة السابقة. 
ويأمل ناوتو أن تكون الحكومة الجديدة مؤهلة لمواجهة التحديات التي تواجهها البلاد ويتصدرها إنعاش الاقتصاد، وتصحيح العلاقات المتوترة مع الولايات المتحدة باعتبارها حجر الزاوية في السياسة الخارجية اليابانية.
 
وقالت وكالة كيودو اليابانية للأنباء اليوم إن رئيس الوزراء اختار يوشيهيكو نودا لشغل منصب وزير المالية، وهو منصب قوي على المستوى الوزاري ويأتي في المرتبة الثانية بعد رئيس الوزراء.

وأضافت الوكالة أن ساتوشي أراي وهو مساعد لرئيس الوزراء السابق يوكيو هاتوياما ومقرب أيضا من ناوتو رُشح لمنصب وزير الإستراتيجية الوطنية.

وانتخب البرلمان الياباني أمس الجمعة ناوتو رئيسا جديدا للوزراء بأغلبية 313 صوتا من أصل 477 ليصبح خامس شخص يتولى المنصب خلال أربع سنوات بعد استقالة سلفه وسط خلافات بشأن القاعدة الجوية الأميركية في جزيرة أوكيناوا التي تواجه معارضة كبيرة من سكان الجزيرة. 
 
القاعدة الأميركية
 القاعدة الأميركية عجلت باستقالة هاتوياما
(الفرنسية-أرشيف) 
وتدهورت شعبية هاتوياما بعد تراجعه عن وعد انتخابي بنقل القاعدة الأميركية، مثيرا بذلك غضب الأهالي والديمقراطيين الاجتماعيين  الذين انسحبوا من الائتلاف الحاكم.

وأضر هذا الخلاف بشكل كبير بالعلاقات بين طوكيو وواشنطن حليفها الأمني منذ الحرب العالمية الثانية التي تنشر نحو 50 ألف جندي في اليابان، غالبيتهم في أوكيناوا.

ناشط يساري
ورئيس الوزراء الجديد ناوتو كان البالغ من العمر 63 عاما ناشط يساري سابق، وكان يتولى أيضا منصب نائب رئيس الوزراء في حكومة هاتوياما التي جاءت إلى السلطة العام الماضي بعد أن حققت فوزا كاسحا وأنهت حكم المحافظين الذي استمر نصف قرن بشكل شبه متواصل.

وبعد تعيينه زعيما جديدا لحزبه "الحزب الديمقراطي الياباني" قال ناوتو "مهمتي الأولى إعادة بناء البلد وإقامة حزب يمكن لأعضائه النهوض معا واستعادة ثقة الشعب".

وتعهد ناوتو بإعادة تنشيط اقتصاد اليابان الأكبر في آسيا والذي يشهد تباطؤا منذ أزمة في قطاع الاستثمار مطلع تسعينيات القرن الماضي.

وعلى صعيد السياسة الخارجية أشار رئيس الوزراء الجديد إلى التهديد الذي تمثله كوريا الشمالية قائلا إن "اليابان لديها الكثير من المشكلات" مشددا على أهمية بقاء العلاقات الأميركية اليابانية "حجر الزاوية في السياسة الخارجية"، وقال إنه سيلتزم بهدف اليابان خفض الغازات المسببة للاحتباس الحراري.
 
ورئيس الوزراء الياباني الجديد نجل مدير مصنع وخريج قسم العلوم التطبيقية من إحدى جامعات طوكيو المرموقة، وقد برز في السبعينيات ناشطا في قضايا السلام والبيئة ودخل البرلمان عن حزب يساري عام 1980.

وحقق ناوتو شعبية في منتصف التسعينيات عندما تولى وزارة الصحة حيث أقر بمسؤولية الحكومة في فضيحة دم ملوث بالإيدز.

وفي أول رد خارجي على اختياره قال البيت الأبيض إن الرئيس باراك أوباما يتطلع إلى العمل مع ناوتو، مؤكدا أن اليابان "صديق وحليف مهم، وشراكتنا أمر حيوي للسلام والازدهار في منطقة آسيا والمحيط الهادي".
المصدر : وكالات

التعليقات