إشادة أممية بانتخابات غينيا
آخر تحديث: 2010/6/29 الساعة 12:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/29 الساعة 12:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/18 هـ

إشادة أممية بانتخابات غينيا

 
أشاد الممثل الخاص للأمم المتحدة سعيد جنيت بانتخابات الرئاسة التي جرت أول أمس في غينيا، وعدها انتصارا للديمقراطية. وقال إن قادة الأحزاب السياسية رحبوا بهذه العملية.
 
وسارت العملية الانتخابية بسلاسة رغم بعض المشكلات الفنية غير العائقة. ولاقت إشادة من الدول المجاورة التي يتوق فيها الناخبون للانتخابات.
 
وأثناء الاقتراع لم ترد أنباء عن وقوع اضطرابات، والتزم السكان بحظر يمنع التجمعات الكبيرة.
 
وتتواصل عمليات فرز الأصوات في الانتخابات، ومن المنتظر أن تعلن النتائج الأولية غدا الأربعاء.
 
وتشمل الانتخابات 24 مرشحا، ومن غير المرجح أن تسفر عن فائز واحد، ينتظر بعدها أن يشكل المرشحون الأوفر حظا تحالفات في محاولة لكسب تأييد الناخبين في جولة إعادة تجري في 18 يوليو/تموز.
 
ومن بين المرشحين للفوز رئيس مجلس الشعب ألفا كوندي وزعيم اتحاد القوى الديمقراطية سيلو دالين ديالو ورئيس الوزراء السابق سيديا توري.
 
وتعد الانتخابات أول اقترع حر منذ استقلال غينيا عام 1958.

نظرة اقتصادية
وانطلاقا من هذه الأجواء، يعد نجاح العملية الانتخابية عاملا مشجعا لتنشيط الاستثمارات من أجل استغلال ثروات غينيا المعدنية الهائلة وإحياء اقتصادها.
 
وتعد غينيا أكبر دولة في العالم مصدرة لبوكسيت الألومنيوم، وتتصارع شركات التعدين العالمية على مواردها من خام الحديد، غير أن ثلث سكانها البالغ عددهم عشرة ملايين نسمة يعيشون في فقر.
 
وكذلك تعد هذه الانتخابات عاملا لدعم حركات الديمقراطية بعدما عانت المنطقة من الانقلابات والانتخابات المعيبة.
 
المطالبة بالديمقراطية
وتأتي الانتخابات في غينيا من أجل الوفاء بالوعد بإعادة الحكم للمدنيين بدعم غربي، فقد كادت البلاد تقع في براثن حرب أهلية لدى تعرض محتجين مطالبين بالديمقراطية لمذبحة على يد الجيش في 28 سبتمبر/أيلول الماضي.
 
بعد عدة أسابيع من المذبحة، أصيب رئيس المجلس العسكري الحاكم موسى داديس كمارا عندما أطلق أحد مساعديه النار عليه، وتعهد خليفته الذي يدعمه الغرب بإعادة الحكم للمدنيين.
المصدر : الجزيرة + رويترز

التعليقات