الخارجية الكورية: تعزيز النووي جاء ردا على السياسات "العدائية" الأميركية (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت كوريا الشمالية اليوم الاثنين أنها ستعزز ترسانتها النووية بأسلوب متطور جديد ردا على السياسات العدائية الأميركية.

 

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية في بيونغ يانغ عن متحدث باسم وزارة الخارجية قوله إن "التطور المزعج الأخير في شبه الجزيرة الكورية يؤكد حاجة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية لدعم رادعها النووي بأسلوب متطور جديد", مضيفا أن الخطوة ناجمة عن "سياسة عدائية أميركية مستمرة" و"تهديد عسكري" لكوريا الشمالية.

 

وجاء بيان بيونغ يانغ بعد وقت قصير من الكشف عن وثائق سرية أميركية تعود لعام 1969 تحدد احتمال شن هجوم نووي "تكتيكي" ضد كوريا الشمالية ردا على "استفزازاتها". وقال تقرير وكالة الأنباء المركزية الكورية إن الوثائق التي كشف عنها تظهر أن الولايات المتحدة ما زالت تبحث عن مبررات لمهاجمة كوريا الشمالية بالأسلحة النووية.

 

وتتصاعد التوترات في شبه الجزيرة الكورية منذ غرق سفينة حربية كورية جنوبية بالقرب من الحدود البحرية في مارس/آذار الماضي والذي ألقى محققون باللوم فيه على طوربيد كوري شمالي وهو اتهام تنفيه بيونغ يانغ.

 

وقد أعلنت كوريا الشمالية في سبتمبر/أيلول الماضي أنها استكملت تقريبا المرحلة التجريبية لبرنامجها لتخصيب اليورانيوم, ويستخدم اليورانيوم عالي التخصيب كمكون رئيسي في الأسلحة النووية, بينما يستخدم اليورانيوم منخفض التخصيب لصنع وقود نووي.

 

وتشتبه الولايات المتحدة منذ سنوات في أن كوريا الشمالية تجري برامجا لتخصيب اليورانيوم بالإضافة إلى إنتاج بلوتونيوم شكل الأساس لاختبارين ناجحين للأسلحة النووية حتى الآن. 

المصدر : الألمانية