غوتنبرغ (يسار) أكد أن الجنود لن يبقوا في أفغانستان لأجل غير معلوم (الفرنسية-أرشيف)

طالب وزير الدفاع الألماني كارل تيودور تسو غوتنبرغ الاثنين بتحديد موعد لانسحاب القوات الدولية من أفغانستان بهدف زيادة الضغط على الحكومة الأفغانية.
 
وقال الوزير الألماني عقب مباحثات مع نظيره البريطاني ليام فوكس في لندن إن على الجميع أن يعلموا أن الجنود لن يبقوا في أفغانستان لأجل غير معلوم.
 
وأشار في الوقت نفسه إلى أهمية إدراك المعطيات الحالية في أفغانستان عند تحديد موعد الانسحاب، ولكنه شدد على ضرورة ممارسة الضغط الإيجابي لتحقيق هذا الهدف.
 
من جهته قال فوكس "إن المهم أن نحدد طموحاتنا لإعطاء قوة دفع للعملية السياسية" مضيفا أن المفتاح "للخروج الآمن" يتمثل في بناء قوات أمن أفغانية.
 
ولكن فوكس قال إن بريطانيا والقوى الأخرى لن "تترك فراغا أمنيا " في أفغانستان. وأضاف "لن نعرض الاستقرار الإقليمي أو أمن قواتنا للخطر".
 
ليام فوكس دعا لحوار مع بعض عناصر طالبان (الفرنسية-أرشيف)
حوار طالبان
وأكد فوكس أن العمل العسكري وحده لن يكفي لتحقيق استقرار طويل الأمد في أفغانستان وأنه يتعين على التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إجراء حوار مع بعض عناصر حركة طالبان.
 
وأوضح أن التفاوض مع مقاتلي طالبان ممن يرحبون بقبول سلطة الحكومة الأفغانية سيسهم في تجنب العودة إلى العنف حال انسحاب القوات الأجنبية.
 
وقال فوكس إنه بحث فكرة التحاور مع بعض عناصر طالبان مع قائد الجيش البريطاني الجنرال ديفد ريتشاردز، مضيفا أنه "في نهاية تمرد على هذه الشاكلة أنت مطالب بالتمييز بين ما يمكن التصالح فيه وما لا يمكن التصالح بشأنه، هذا جزء من حشد دعم جماهيري تحتاجه الحكومة".

المصدر : وكالات