عدد قتلى القوات الأميركية بلغ 53 بأفغانستان خلال يونيو/حزيران الجاري (الفرنسية)

ارتفع عدد قتلى قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان إلى سبعة خلال 24 ساعة بينهم ثلاثة أميركيين على الأقل، لترتفع الحصيلة إلى 91 خلال يونيو/حزيران الحالي الذي يعد من بين أسوأ الشهور من حيث عدد القتلى خلال تسع سنوات من الحرب على هذا البلد.

كما يرتفع عدد قتلى القوات الأجنبية إلى 311 قتيلا خلال هذا العام.

وقال متحدث باسم القوات الأميركية اليوم الأحد إن جنديا أميركيا قتل السبت في انفجار لغم جنوبي أفغانستان. لكنه لم يعط تفاصيل لأن عائلته لم تعلم بالخبر بعد.

ويرتفع بذلك عدد قتلى القوات الأميركية إلى 53 خلال يونيو/حزيران الجاري، ليقترب من أسوأ شهر للقوات الأميركية خلال الحرب وهو أكتوبر/تشرين الأول 2009 حيث قتل 59 أميركيا.

في الوقت نفسه لقي جندي بولندي متخصص في نزع الألغام مصرعه مساء السبت في ولاية غزني بشرق أفغانستان، وفق ما أفاد الجيش البولندي.

وبذلك يرتفع إلى 19 عدد الجنود البولنديين الذين قتلوا منذ بداية العمليات في أفغانستان. وتنتشر القوات البولندية في هذا البلد منذ مارس/آذار 2002.

ويبلغ عديد الكتيبة البولندية المنتشرة في أفغانستان في إطار القوة الدولية للمساعدة في إرساء الأمن (إيساف) 2500 جندي، على أن يصل إلى 2600 قبل نهاية هذا  العام.

وتريد بولندا أن تبحث في قمة حلف الناتو المقبلة في لشبونة إستراتيجية سحب قواتها من أفغانستان.

ولقي خمسة جنود من القوات الأجنبية مصرعهم السبت بينهم أميركيان على الأقل.

مولن (وسط/يسار) أكد لكرزاي عدم تغيير الإستراتيجية بأفغانستان (الفرنسية)
يأتي هذا في وقت اجتمع فيه رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الأدميرال مايكل مولين مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في كابل السبت لطمأنته بشأن عدم تغيير إستراتيجية الحلف الأطلسي بعد إقالة الجنرال ستانلي ماكريستال.

ويعد لقاء مولين بكرزاي الأول من نوعه منذ إقالة ماكريستال وتبديله بالجنرال ديفد بتراوس.

وقد التقى مولن كذلك مع قادة القوات الأجنبية في أفغانستان, قبل أن يتوجه لباكستان التي يتوقع أن يلتقي فيها بالرئيس الباكستاني آصف علي زرداري وبقائد الأركان الجنرال أشفق برويز كياني.

مقتل قيادي طالباني

"
تمكنت القوات الأفغانية والأجنبية من قتل قيادي في طالبان تنكر في زي امرأة بعدما أطلق النار على الجنود وهم يحاولون اعتقاله في جنوب العاصمة الأفغانية كابل
"
من جهة أخرى تمكنت القوات الأفغانية والأجنبية من قتل قيادي في طالبان تنكر في زي امرأة بعدما أطلق النار على الجنود وهم يحاولون اعتقاله في جنوب العاصمة الأفغانية كابل.

وأورد بيان لقوات إيساف السبت أن المصادر الاستخباراتية ساعدت في تعقب القيادي في حركة طالبان غلام ساقي إلى مجمع سكني قرب بلدة قالع صابر فتوجهت القوة الأمنية الأفغانية الدولية المشتركة للقبض عليه.

وأضاف البيان أن القوات الأفغانية استخدمت مكبرات الصوت ودعت النساء والأطفال إلى مغادرة المبنى مساء الجمعة، وبينما كانوا يخرجون حاول ساقي الفرار متنكرا بزي امرأة وشهر مسدسا وقنبلة ورماها على القوة الأمنية فأصابت امرأة وطفلين.

وساقي معروف بأسماء عدة، وهو ضالع في هجمات عدة بواسطة عبوات يدوية الصنع استهدفت القوات الأفغانية والأجنبية.

المصدر : وكالات