تظاهر آلاف الإسرائيليين في مسيرة بدأت شمال إسرائيل وتنتهي في القدس المحتلة للضغط على حكومة بنيامين نتنياهو لإطلاق جلعاد شاليط الجندي الإسرائيلي المحتجز لدى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي حملت تل أبيب مسؤولية استمرار أسره.

وبدأت المسيرة من بيت شاليط في ميتزبي هيلا قرب الحدود مع لبنان، على أن تنتهي بعد 12 يوما من السير أمام مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس المحتلة.

وانضم -حسب الشرطة- نحو ألفي إسرائيلي إلى والديْ شاليط وأخويه عند انطلاق المسيرة التي تتزامن مع الذكرى الرابعة لأسر الجندي على يد ناشطين فلسطينيين.

وقال نعوم والد شاليط قبل انطلاق المسيرة "اليوم نقول لن ننتظر أكثر".

من جانبه اتهم نتنياهو في بداية اجتماع حكومته اليوم بالقدس المحتلة المجتمع الدولي بـ "العجز" في تحرير شاليط، وتعهد بأن تبذل إسرائيل كل جهدها لإطلاق سراحه، وتحدث عن أساليب علنية وأخرى سرية لتحقيق ذلك.

وانهارت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي مفاوضات غير مباشرة لتحقيق صفقة تبادل بين إسرائيل وحماس، ولم تستأنف حتى الآن.

مسؤولون إسرائيليون قالوا إن الضغط الشعبي قد يجعل حماس "تتصلب" أكثر (الفرنسية)
وتريد حماس إطلاق سراح ألف أسير، لكن إسرائيل ترفض الإفراج عن 70 من هؤلاء بحجة أنهم أدينوا بالضلوع في هجمات قتل فيها إسرائيليون، وترفض السماح لبعض من يطلق سراحهم بالإقامة في الضفة الغربية، وتريد إبعادهم إلى قطاع غزة أو تركيا أو المغرب.

ويبرر جهاز الأمن الإسرائيلي إبعاد هؤلاء بأن ما بين 60% و65% من أسرى أفرج عنهم عام 1985 عادوا إلى النشاط المسلح.

اتجاهان
وتحدث مراسل الجزيرة وليد العمري عن اتجاهين بالحكومة الإسرائيلية يؤيد أولهما إنجاز صفقة التبادل كما تريد حماس، ويعارض الثاني ذلك حتى لا يؤسس لسابقة.

لكن مؤيدي الصفقة يذكرون بحالات سابقة أفرج فيها عن عدد كبير من الأسرى بينهم مدانون بعمليات قتل فيها إسرائيليون.

ويقول مسؤولون إسرائيليون إن الضغوط الشعبية قد يكون لها أثر سلبي لأنها قد تدفع حماس إلى "التصلب" أكثر.

وأظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت الجمعة أن 75% من الإسرائيليين يؤيدون صفقة التبادل مع حماس.

وذكرت الصحيفة أن نتنياهو كشف عن لاءاته، وأعلن رفضه الإفراج عن فلسطينيين "أدينوا بتنفيذ وتخطيط عمليات قتل فيها أكثر من عشرة إسرائيليين، وعن رموز الانتفاضة وعرب إسرائيليين".

وقالت أيضا إن نتنياهو سمح لمستشاريه بالنشر لأول مرة عن الخطوط الحمر في كل ما تعلق بإطلاق أسرى فلسطينيين مقابل شاليط.

المصدر : الجزيرة + وكالات