الغارات الأميركية على مناطق القبائل أصبحت أمرا روتينيا (رويترز-أرشيف) 

قصفت طائرة أميركية بدون طيار منزلا بمنطقة الحزام القبلي بباكستان على الحدود مع أفغانستان صباح اليوم السبت مما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين.

وأوضح مسؤولون في الاستخبارات الباكستانية أن المنزل الذي استهدفه القصف يقع في منطقة مير علي على بعد 20 كيلومترا من ميران شاه، البلدة الرئيسية في شمال وزيرستان التي يشتبه بأنها معقل لمقاتلي طالبان وتنظيم القاعدة.
 
وقال مسؤول في الاستخبارات بميران شاه إن الطائرة أطلقت صاروخا واحدا على المنزل مما أدى إلى تدميره تدميرا كاملا، وأكد مسؤول ثان في المنطقة نفسها القصف ومقتل اثنين قال إنهما من المسلحين، كما أكد إصابة اثنين آخرين.
  
وتشن قوات الولايات المتحدة غارات بطائرات بدون طيار في منطقة الحزام القبلي الباكستانية شمال غرب البلاد، حيث يعتقد أن المسلحين يتخذون ملاذات لهم في الجبال الواقعة خارج سيطرة الحكومة الباكستانية.
  
ولا يؤكد الجيش الأميركي تلك الهجمات، ولكن قواته ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية في أفغانستان المجاورة هي الوحيدة التي تنشر طائرات بدون طيار في المنطقة.
 
وقتل أكثر من 900 شخص في أكثر من مائة هجوم بلا طيار في باكستان منذ أغسطس/آب 2008.
   
ووصفت واشنطن منطقة القبائل الباكستانية شمال غرب البلاد بأنها "المقر العالمي لتنظيم القاعدة"، ويقول مسؤولون أميركيون إنها تضم مسلحين يخططون لشن هجمات على القوات التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان، وعلى المدن في الخارج.
  
وتواصل الولايات المتحدة ضغطا متزايدا على باكستان لاتخاذ إجراءات صارمة على تلك الملاذات على طول حدودها مع أفغانستان.

المصدر : الفرنسية