نعوش لجنود أتراك قضوا في هجوم لحزب العمال هذا الأسبوع (الفرنسية)

لقي جنديان تركيان وامرأة مصرعهم وأصيب ستة آخرون بينهم ثلاثة مدنيين، في هجوم شنه مساء الخميس متمردو حزب العمال الكردستاني على مركز عسكري في شرق تركيا.
 
وذكرت وكالة أنباء الأناضول ومحطة التلفزيون الإخبارية "أن تي في" أن الحادث وقع بالقرب من قرية بمحافظة الأزيغ عندما هاجمت مجموعة من المتمردين المركز العسكري. وقد وقعت مجموعة من القرويين في مرمى نيران المهاجمين.
 
وكثف متمردو حزب العمال الكردستاني هجماتهم خلال الأسابيع الماضية مما أسفر عن مقتل 19 جنديا واثنين من المدنيين خلال أسبوع. وهدد الحزب بمهاجمة "جميع المدن في تركيا".
 
وكان حزب العمال قد أعلن مطلع هذا الشهر التخلي عن هدنة معلنة من طرف واحد مع تركيا واستئناف هجماته ضد جيشها.
 
وقد نشرت تركيا قوات كوماندوز على طول حدودها مع العراق، بعد هجوم دام راح ضحيته 11 من جنودها هذا الأسبوع. وبينما التأم القادة الأتراك السياسيون والأمنيون لتدارس طبيعة الرد، طلبت أنقرة دعما أكبر من واشنطن لمكافحة الحزب المتمرد.
 
وتعتبر تركيا والعديد من الدول حزب العمال الكردستاني حزبا إرهابيا.
وبدأ حزب العمال الكردستاني حملة مسلحة عام 1984 لإقامة دولة مستقلة للأكراد، الذين يشكلون نحو 15% من سكان تركيا البالغ عددهم 72 مليون نسمة.
 
ومنحت الحكومة التركية الأكراد مزيدا من الحريات السياسية والثقافية في محاولة لإنهاء الصراع. وقد واجهت المعارضة القومية هذه الإصلاحات الحكومية، التي تعرضت لضربة عندما تم حظر حزب موال للأكراد العام الماضي بدعوى علاقته بحزب العمال الكردستاني.

المصدر : وكالات