بدء مباحثات سلام باكستانية هندية
آخر تحديث: 2010/6/24 الساعة 14:33 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/24 الساعة 14:33 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/13 هـ

بدء مباحثات سلام باكستانية هندية

ممر واغان بين باكستان والهند (الفرنسية-أرشيف)

بدأت في العاصمة الباكستانية إسلام أباد اليوم محادثات رسمية رفيعة المستوى بين باكستان والهند في مسعى من البلدين لاستئناف عملية السلام المعلقة بينهما.
 
ويترأس الوفد الباكستاني وكيل وزارة الخارجية سلمان بشير، فيما تترأس وكيلة وزارة الخارجية الهندية نيروباما راو وفد بلادها.

وتركز المباحثات بين الجانبين على جدول أعمال اجتماع وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي ونظيره الهندي أس أم كريشنا في 15 يوليو/تموز المقبل.

وسيتطرق الاجتماع لشؤون تتعلق بمسألة المياه، وكشمير و"الإرهاب" وغيرها من المشاكل بين البلدين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية إن بلاده "تتطلع إلى حوار مستدام ومن دون انقطاع مع الهند لحل المشاكل العالقة".

أما الهند فاستبعدت إمكانية تحقيق إنجازات مهمة من الزيارات الرفيعة المستوى، ونقلت وكالة "برس ترست" الهندية عن كريشنا قوله "لا أتوقع أي شيء مذهل أو دراماتيكي، لأن علاقة الهند وباكستان معقدة جدا".
 
مبادرة باكستانية 
واستبقت باكستان المباحثات التي تستضيفها بالإفراج عن 17 سجينا هنديا لديها أمس وسلمتهم لبلادهم عبر ممر "واغا" الحدودي الوحيد بين البلدين كمبادرة حسن نية مع الهند.

وكان المواطنون الهنود محكومين بتهم التهريب، وعبور الحدود من دون الوثائق المطلوبة، والمكوث في البلاد فترة أطول مما هو مسموح لهم.
 
وبعد إطلاقهم، قال السجناء الهنود إنهم يتطلعون للعودة إلى عائلاتهم وهم يشكرون المسؤولين الباكستانيين على هذه الخطوة الحسنة.
 
وكانت العلاقات الهندية-الباكستانية تشهد توترا متزايدا منذ اعتداء مومباي في نوفمبر/تشرين الثاني 2008، التي تتهم فيها الهند باكستان بالوقوف وراء الهجوم الذي أدى إلى مقتل 169 شخصا، وهو ما تنفيه باكستان.
 
يذكر أن كلا من باكستان والهند تعتقل كل منهما بشكل روتيني صيادين من البلد الآخر، وذلك بسبب الصيد غير المشروع في المياه الإقليمية لكلتيهما. وبينما أفرج عن كثير منهم، هناك مئات آخرون لا يزالون في سجون البلدين.
المصدر : وكالات

التعليقات