الهجوم على أسطول الحرية انتهى بمقتل تسعة أتراك (الفرنسية-أرشيف)

طلب 87 عضوا في مجلس الشيوخ الأميركي من الرئيس باراك أوباما إدراج مؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية التي كانت وراء أسطول الحرية في قائمة المنظمات الإرهابية، كما فعلت إسرائيل هذا الشهر.
 
وشكر أعضاء مجلس الشيوخ لأوباما دعمه إسرائيل في مجلس الأمن الدولي بعد أن حالت إدارته دون قرار يلزم بفتح تحقيق مستقل في الهجوم على أسطول الحرية نهاية الشهر الماضي، وهو هجوم انتهى بمقتل تسعة أتراك.
 
وقال أعضاء مجلس الشيوخ -وهم من الحزبين الجمهوري والديمقراطي- في رسالتهم إن أوباما حال دون "قرار غير عادل كان سيكون تسرعا في الحكم من المجموعة الدولية" في قضية الهجوم على سفينة مرمرة التي كانت جزءا من أسطول الحرية.
 
ودان بيان لمجلس الأمن هذا الشهر الهجوم على أسطول الحرية، لكنه لم ُيلزم بفتح تحقيق مستقل في الموضوع.
 
وأكدت الرسالة التزام الولايات المتحدة بما أسمته حق إسرائيل في الدفاع عن النفس في وجه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب الله وإيران، واعتبرت أن من حق تل أبيب أن تمنع عن قطاع غزة مواد تستعمل في شن هجمات عليها.
 
ووصف أعضاء مجلس الشيوخ الدعم الأميركي لإسرائيل بأنه "مصلحة قومية" أميركية.

المصدر : الفرنسية