موقع هجوم سابق استهدف قوات الأطلسي بكابل (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلنت القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (إيساف) مقتل أحد جنودها في أفغانستان، ما يرفع عدد القتلى في صفوفها إلى عشرة جنود خلال 24 ساعة.

وقالت القوة التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) إن الجندي قتل في جنوب أفغانستان دون أن تعطي إيضاحات إضافية.
 
وكانت إيساف أعلنت أمس مقتل تسعة من جنودها أغلبهم من الأميركيين في حوادث متفرقة بأفغانستان.
 
وذكر الحلف أن أربعة من جنوده هم ثلاثة أستراليين وأميركي قتلوا وأصيب سبعة آخرون في سقوط طائرة مروحية عسكرية في ولاية قندهار.
 
كما قتل جنديان من الحلف الأطلسي -أحدهما أميركي والآخر كندي- في انفجارين منفصلين بالجنوب الذي يعد معقلا لـحركة طالبان.
 
وفي حوادث أخرى قتل جندي في هجوم شنه مسلحون بأسلحة خفيفة في جنوب أفغانستان، كما قتل جنديان آخران في انفجار عبوة ناسفة وضعت على جانب الطريق في شرق أفغانستان، حسب بيان لقوة إيساف.
 
وصرح متحدث باسم الحلف الأطلسي بأن الجنود الثلاثة الأخيرين جميعهم من الأميركيين.
 
من جهة أخرى لقي جندي بريطاني حتفه متأثرا بجروح أصيب بها قبل تسعة أيام، ما يرفع عدد الخسائر البريطانية في أفغانستان إلى 300 قتيل منذ الغزو عام 2001.
 
ووصل عدد القتلى في صفوف القوات الأجنبية إلى 284 منذ مطلع العام الجاري حسب إحصائية لوكالة الصحافة الفرنسية.
 
وتشهد هجمات حركة طالبان منذ 2005 توسعا، وينتهي كل عام برقم قياسي جديد من الخسائر في أرواح المدنيين والقوات الأجنبية.

المصدر : وكالات