لم تحدد الشرطة جنسيات المحتجزين بعد(الفرنسية)
اعتقلت شرطة جنوب أفريقيا اليوم الاثنين أربعة أشخاص لإطلاقهم النار على قائد عسكري رواندي فر من بلاده ليعيش في المنفى.

 

ولم يحدد المتحدث باسم الشرطة جوفيند سامي جنسية المحتجزين, موضحا أن التحقيقات مستمرة.

 

ونقل القائد فوستين كايومبا نيامواسا إلى المستشفى بعد إطلاق النار عليه في جنوب أفريقيا التي فر إليها هذا العام بعد خلافه مع رئيس رواندا بول كيغامي، واتهمه لاحقا باستغلال حملة مكافحة الفساد للنيل من خصومه السياسيين.

 

وقد أوضحت زوجة نيامواسا أن الحادث تم عند مدخل مسكنه عندما اقترب منه رجل أسود وأطلق عليه النار وهو جالس في سيارته, وأن حالته مستقرة.

 

واتهمت الزوجة كيغامي بالضلوع في الهجوم، وقالت إنه توعد نيامواسا في البرلمان سابقا بأنه سيلاحقه ويقتله.

 

وكان الجنرال القتيل أحد أقرب مساعدي كيغامي وحارب معه لإنهاء حرب الإبادة في 1994، وتقلد بعد ذلك مناصب رفيعة بينها مسؤول أجهزة الاستخبارات.

 

لكن الخلافات سريعا ما شبت بينهما، واتهم كيغامي مساعده السابق هذا العام بالضلوع في هجمات بالقنابل التقليدية للتعكير على الانتخابات الرئاسية التي ستنظم في أغسطس/ آب القادم.

المصدر : وكالات