صالحي اتهم المفتشين بتسريب معلومات (الفرنسية-أرشيف)
قررت إيران منع اثنين من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من دخول البلاد, وذلك بسبب إعطائهما "معلومات مغلوطة" عن البرنامج النووي الإيراني.
 
وقال مسؤول البرنامج النووي الإيراني علي أكبر صالحي لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية إن اسمي المفتشين اللذين سيمنعان من الدخول سلما إلى الوكالة الدولية للطاقة الأسبوع الماضي. وأضاف "هذان المفتشان لا يحق لهما المجيء إلى طهران لأنهما سربا معلومات قبل إعلانها رسميا وقاما أيضا بنقل معلومات مغلوطة".
 
على صعيد آخر توقع وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أن يكون للعقوبات الاقتصادية الموجهة ضد إيران "قدرة حقيقية" على التأثير على طهران لوقف برنامجها النووي.
 
وقال غيتس في تصريحات تلفزيونية "أعتقد أن هناك فرصة معقولة لحمل النظام الإيراني على العودة في النهاية إلى رشده وإدراك أن أمنهم ربما يكون على الأرجح في خطر إذا مضوا قدما في برنامجهم النووي". لكن غيتس أضاف بأن جميع الخيارات بما في ذلك توجيه ضربة عسكرية لا تزال مطروحة في التعامل مع طهران بشأن القضية النووية.
 
يُشار إلى أن مجلس الأمن أقر هذا الشهر عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها النووي الذي تقول الدول الغربية إنه ستار لإنتاج أسلحة ذرية, وتقول طهران إن البرنامج مخصص لأغراض توليد الكهرباء.
 
كما تفرض واشنطن والاتحاد الأوروبي بالفعل عقوبات خاصة بهما على طهران, في حين يأمل دبلوماسيون غربيون أن تؤدي جولة رابعة من عقوبات الأمم المتحدة بجانب الضغوط الدبلوماسية إلى إجبار إيران على وقف برنامجها النووي.

المصدر : وكالات