صورة لعبد الملك ريغي محاطا بعنصري مخابرات بعد إعلان اعتقاله أثناء سفره جوا (رويترز-أرشيف)

ذكرت مصادر إيرانية متطابقة أن زعيم تنظيم جند الله السني عبد الملك ريغي أعدم شنقا فجر اليوم في سجن إيفن بعد أربعة أشهر من اعتقاله.

وقالت وكالة إرنا الرسمية والتلفزيون الحكومي إن عبد الملك ريغي أعدم بحضور "أسر ضحاياه" بعد قرار لمحكمة الثورة في طهران.

وقال نص الحكم الذي نقلته الوكالة إن عبد الملك ريغي "تزعم جماعة مسلحة مناهضة للثورة شرقي البلاد وكان مسؤولا عن عمليات سطو مسلح واغتيال وإنه نفذ هجمات مسلحة على قوات الجيش والشرطة والناس العاديين وقام بعمليات قتل".

وقالت الوكالة الإيرانية إن جماعة ريغي تحملت المسؤولية عن مقتل 154 من أفراد القوى الأمنية وعدد آخر من المدنيين وعن جرح 320 آخرين منذ عام 2003.

يُشار إلى أن عبد الملك ريغي اعتقل في فبراير/ شباط الماضي أثناء سفره جوا من دبي إلى قرغيزستان في عملية قالت المخابرات الإيرانية إنها خططت لها ونفذتها.

إعدام شقيقه
وجاءت عملية الإعدام بعد أقل من شهر على إعدام عبد الحميد شقيق عبد الملك ريغي بعد اتهامه بممارسة الإرهاب.

ويقود عبد الملك جماعة جند الله التي تحملها إيران مسؤولية الهجمات على عدد من مواقع الحرس الثوري وقوى الأمن في إقليم سيستان-بلوشستان الواقع شرقي البلاد على الحدود مع باكستان.

عبد الحميد شقيق عبد الملك بعد تنفيذ حكم الإعدام شنقا يوم 24 مايو/ أيار الماضي(رويترز)
وتتهم طهران جند الله بالتعاون مع عدد من أجهزة الاستخبارات الغربية من بينها أجهزة أميركية وأخرى إسرائيلية وثالثة تعمل تحت غطاء حلف الناتو.

استخبارات عربية
وأشار البيان الإيراني إلى أن الجماعة كان لها ارتباطات مع أجهزة استخبارات عربية ومع حركة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة للنظام.

وكان عبد الملك ريغي قد أشار في اعترافات مسجلة بثتها محطة (برس تي في) الإيرانية الناطقة بالإنجليزية إلى أن الأميركيين أبدوا استعدادهم لمساعدة جند الله، ومنحها معدات عسكرية.

وكانت جماعة جند الله قد أعلنت بعد وقت قصير من اعتقال زعيمها عن تعيين محمد ظاهر بلوش خلفا لريغي على رأس الجماعة.

وتقول الجماعة إنها تقاتل نظام طهران الشيعي للحصول على حقوق المسلمين السنة في إقليم سيستان-بلوشستان.

المصدر : وكالات