إقصاء هيوارد من التعامل مع التسرب
آخر تحديث: 2010/6/19 الساعة 13:21 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/19 الساعة 13:21 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/8 هـ

إقصاء هيوارد من التعامل مع التسرب

توني هيوارد مقسما قبيل جلسة بالكونغرس ووجه فيها بانتقادات لاذعة (رويترز)

استبعدت شركة بريتش بتروليوم العملاقة رئيسها التنفيذي تونى هيوارد -الذي ووجه بانتقادات واسعة في الولايات المتحدة الأميركية- من مسألة التعامل اليومي مع البقعة النفطية بخليج المكسيك. في حين قالت الشركة إنها ما زالت، رغم الأزمة، في وضع مالي جيد.

وفي مقابلة مع سكاى نيوز الإخبارية الجمعة قال رئيس مجلس إدارة الشركة كارل هينريك سفانبرغ إنه تم التوصل إلي هذا القرار بسبب التصريحات التي أدلى بها هيوارد و"أثارت القلق بين الناس"، في حين سيتولى بوب دادلى، المدير الإداري للشركة مهمة التعامل اليومي مع البقعة النفطية.

وكان سفانبرغ نفسه قد اضطر للاعتذار عن تصريحات وصف فيها المتضررين من التسرب النفطي الأسوأ في التاريخ الأميركي بأنهم "أناس بسطاء".

ومن المقرر أن يعود هيوارد، الموجود بالولايات المتحدة منذ انفجار منصة التنقيب عن النفط ديبووتر هورايزون في الـ20 من أبريل/نيسان الماضي، إلى بريطانيا.

التسرب من البئر لا يزال متواصلا (الفرنسية)
وأكد سفانبرغ أنه يعتزم توسيع مشاركته في الأزمة، وقال "تحول ذلك الآن إلى مسألة سمعة وأزمة مالية بالنسبة للشركة وقضية سياسية، وهذا هو السبب في أنكم الآن سترون مني المزيد".

وكان النواب الأميركيون قد اتهموا هيوارد، في جلسة مشحونة بالقلق والتوتر الخميس، بعدم إبداء اهتمام للتقارير المتزايدة حول المشكلات المتعلقة بسلامة البئر.

أداء قوي
وفي سياق متصل، قال سفانبرغ إن شركة بي بي ما زالت في وضع مالي جيد رغم حالة عدم اليقين التي سادت الأسواق عقب التسرب. وأضاف "الشركة قوية ولديها أداء قوي وتدفقات نقدية قوية وعمليات قوية".

غير أنه أشار إلى أنه من المستحيل معرفة التكلفة النهائية للتسرب قبل وقفه تماما.

ووافقت الشركة -التي هبط سعر سهمها بواقع الربع منذ بداية الشهر الحالي- على إنشاء صندوق بقيمة 20 مليار دولار لدفع طلبات التعويض من الشركات والسكان على طول ساحل الخليج الأميركي.

المصدر : وكالات

التعليقات