شروط إيرانية لاستئناف المحادثات
آخر تحديث: 2010/6/16 الساعة 22:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/16 الساعة 22:00 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/4 هـ

شروط إيرانية لاستئناف المحادثات

أحمدي نجاد قال إن بلاده ستعلن قريبا شروطها للتفاوض (رويترز-أرشيف)

أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن لدى بلاده شروطا من أجل استئناف المحادثات مع الدول الغربية بشأن البرنامج النووي لطهران.

وقال أحمدي نجاد في خطاب بثه التلفزيون الإيراني الرسمي "نحن مستعدون لاستئناف المحادثات معهم، لكن لدينا شروطا سنعلن عنها في القريب العاجل".

وأضاف أن العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي على طهران الأسبوع الماضي لن توقف البرنامج النووي لبلاده، وقال "لن نتراجع عن برنامجنا النووي قيد أنملة بسبب هذه العقوبات".

عقوبات أوروبية
وفي السياق ذاته يتجه الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات على إيران تتماشى مع العقوبات الأممية، واتفق وزراء خارجية الاتحاد على مشروع بيان ختامي بهذا الخصوص سيعلن عنه عقب قمة للاتحاد تعقد غدا الخميس.

وينص قرار العقوبات الأممية الجديدة على فرض إجراءات ضد بنوك جديدة في إيران يشتبه في صلتها بالبرنامج النووي الإيراني أو برامج تطوير الصواريخ، والحذر من إجراء معاملات مع أي بنك إيراني بما فيها البنك المركزي الإيراني.

كما تضمن بندا خاصا لتوسيع حظر الأسلحة المفروض على إيران في القرارات الثلاثة السابقة، سواء العتاد العسكري التقليدي من دبابات وعربات مدرعة وطائرات هجومية ومدفعية متطورة، بالإضافة إلى كل ما يتصل ببرامج الصواريخ البالستية.

وينص القرار أيضا على تفتيش السفن القادمة أو الخارجة من إيران في أعالي البحار أو في المياه الإقليمية للدول الأعضاء في الأمم المتحدة في حال الاشتباه بحملها مواد يحظرها القرار، فضلا عن منع إيران من القيام بأي تعاملات تتصل بالتنقيب عن اليورانيوم في الخارج.

إيران تخطط لإنشاء مفاعلات نووية جديدة (رويترز)
مفاعلات جديدة

من جهة أخرى أعلن رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي أن بلاده تعد مفاعلات نووية جديدة لإنتاج النظائر الطبية أقوى من تلك التي ينتجها المفاعل الحالي في طهران.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني في موقعه الإلكتروني عن صالحي قوله إن إيران تخطط لإنشاء مفاعلات نووية جديدة في شمال وجنوب وشرق وغرب البلاد بإمكانها إنتاج نظائر طبية يتم تصديرها إلى دول أخرى.

وقال صالحي إن بلاده لديها سياستها الخاصة في التعامل مع الدول الغربية في هذا الموضوع، وأضاف أن "سياستنا تقوم في المقام الأول على الحوار المبني على الاحترام، وفي خطوة ثانية على الاستمرار في برامجنا النووية من أجل مواجهة ضغط الأعداء".

استمرار التخصيب

من جانبه دعا المتحدث باسم مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني علي لاريجاني الحكومة الإيرانية إلى الاستمرار في برنامج إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20% رغم العقوبات الدولية.

وأضاف أن "على الدول المتغطرسة أن تفهم أن ضغطها غير المنطقي سنرد عليه بالشكل المناسب وعبر تخصيب اليورانيوم بالقدر الذي نحتاجه".

وقال في كلمته أثناء الجلسة العلنية لمجلس الشورى اليوم الأربعاء إنه إذا تم تطبيق العقوبات وتفتيش السفن الإيرانية، فإن طهران سترد بالمثل وتفتش السفن التي تمر من مياه الخليج.

وتوصلت إيران وتركيا والبرازيل في مايو/أيار الماضي إلى اتفاق ينص على حصول طهران على وقود نووي مقابل إيداع جزء من مخزونها من اليورانيوم لدى تركيا، غير أن الدول الغربية رفضت هذا الاتفاق واتجهت إلى فرض عقوبات على إيران عبر مجلس الأمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات