ملاديتش على رأس قائمة المطلوبين بارتكاب جرائم حرب في يوغسلافيا السابقة (الفرنسية-أرشيف)
طلبت أسرة راتكو ملاديتش القائد العسكري الصربي المطلوب بجرائم حرب في يوغسلافيا السابقة من السلطات القضائية الصربية اعتباره ميتا نظرا لغياب أي دليل على بقائه حيا منذ عام 2003.

ونقلت وكالة بيتا الصربية عن محامي الأسرة ميلوش شالجيتش قوله إن الأسرة قررت اللجوء إلى هذه الخطوة نظرا إلى غياب أي دليل على أنه ما زال حيا منذ فبراير/ شباط عام 2003.

وأشار إلى أن القانون الصربي ينص على أن أي شخص فوق السبعين ينقطع اتصاله بذويه لمدة خمسة أعوام متواصلة تعلن وفاته دون الحاجة إلى تقديم إثبات يدل عليها.

وقال إن الجنرال ملاديتش حاليا في الثامنة والستين وإن أسرته تعتقد أن وضعه الصحي يرجح عدم بقائه حاليا ضمن الأحياء، مضيفا أنه طلب من المستشفى العسكري ببلغراد إرسال ملفه الطبي لإثبات أنه عانى أزمة قلبية عام 1996 إضافة إلى مشاكل أخرى في الأوعية الدموية.

وأشار إلى أنه نظرا لأن ملاديتش شخص يحتاج للرعاية الطبية المستمرة فإن اختباءه بالكهوف أمر مشكوك فيه.

ويسود اعتقاد بأن ملاديتش مختف داخل صربيا بمساعدة عدد من أنصاره الخلص مع العلم بأن المرة الأخيرة التي شوهد فيها في مكان عام كانت خلال مباراة كروية عام 2000.

وملاديتش مطلوب بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وهو متهم بتدبير حصار سراييفو الذي دام 44 شهرا مطلع تسعينيات القرن الماضي وأدى إلى مقتل نحو عشرة آلاف شخص إضافة إلى مسؤوليته عن مقتل 8000 رجل وفتى مسلم في مجزرة سربرنيتشا عام 1995.

وما زال إخفاق صربيا في تقديم ملاديتش إلى محكمة جرائم الحرب بيوغسلافيا في لاهاي يمثل العقبة الكبرى أمام توثيق العلاقات بين بلغراد والاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات